أكتوبر 1, 2020

أخـبـاركـ

أحدث الأخبار والفيديوهات الرياضية والتكنولوجية والاقتصادية وأخبار الحوداث والمنوعات

10 لاعبين مستقبلهم غامض في الدوري الإنجليزي


هل قدموا مع أنديتهم ما يشفع لهم بتوقيع عقود جديدة؟

أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) خلال الأسبوع الجاري أن اللاعبين الذين كان من المقرر أن تنتهي عقودهم في يونيو (حزيران) المقبل، يمكنهم تمديد عقودهم بشكل قصير الأمد حتى يمكنهم استكمال الموسم الحالي مع أنديتهم. ويعني هذا أن اللاعبين الذين اعتقدوا أنهم قد لعبوا مباراتهم الأخيرة مع أنديتهم قد يبقون مع أنديتهم الحالية حتى نهاية موسم 2019 – 20. ومن المرجح أن تقرر الأندية تمديد التعاقد مع اللاعبين الذين تنتهي عقودهم نظراً لأنها لن تكون قادرة على التعاقد مع لاعبين جدد بسبب الظروف الحالية – تغيير مواعيد فترة انتقالات اللاعبين هو أمر آخر سيتم تحديده فيما بعد – لكن هل يتعين على هذه الأندية توقيع عقود طويلة الأجل مع هؤلاء اللاعبين؟ فيما يلي عشرة لاعبين لا يزال مستقبلهم غامضاً، واقتراحاتنا لما يجب أن تفعله أنديتهم.

– فريزر وجوردون إيبي (بورنموث)

قد يفقد بورنموث خدمات اثنين من اللاعبين الذين يلعبون في مركز الجناح قريبا. ومن المؤكد أن النادي سوف يمدد تعاقده مع ريان فريزر، لفترة قصيرة على الأقل. صحيح أن فريزر لم يقدم الأداء القوي نفسه الذي قدمه الموسم الماضي – عندما سجل سبعة أهداف وصنع 14 هدفاً آخر – لكن المدير الفني للفريق، إيدي هاو، لا يرغب في التخلي عن خدماته. ورغم انخفاض مستوى فريزر بشكل ملحوظ، لكن ما زال هناك عدد من الأندية التي ترغب في التعاقد معه، خاصة بعدما أثبت أنه قادر على التألق في الدوري الإنجليزي الممتاز، كما أنه لا يزال في السادسة والعشرين من عمره.

أما إيبي، البالغ من العمر 24 عاماً فقط، فيجب أن يحصل على مزيد من الوقت لكي يتحسن مستواه، لكن اللاعب الذي انضم لبورنموث من ليفربول في صفقة قياسية في تاريخ النادي بلغت قيمتها 15 مليون جنيه إسترليني، لم يقدم الأداء الذي يجعل النادي يوافق على شروطه من أجل تمديد التعاقد معه، أو الأداء الذي يجعل أندية أخرى ترغب في الحصول على خدماته.

ولم يشارك إيبي في التشكيلة الأساسية لبورنموث في أي مباراة في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم. ومع ذلك، يمتلك اللاعب الشاب قدرات جيدة تنبئ بمستقبل واعد، كما يمتلك مسيرة دولية جيدة مع المنتخب الإنجليزي تحت 18 عاماً و19 عاماً و20 عاماً و21 عاماً، كما يمتاز بالقدرة على المراوغة، لكن ربما يتعين عليه الانتقال إلى أحد أندية دوري الدرجة الأولى حتى يكتسب الخبرات التي تمكنه من العودة والتألق في الدوري الإنجليزي الممتاز.

– هندريك وويستوود (بيرنلي)

من المؤكد أن بيرنلي سوف يحتفظ بأي من جيف هندريك أو آشلي ويستوود، لأنهما يلعبان في المركز نفسه، ولا يمكنه التخلي عن خدماتهما معاً. ومن المرجح أن يعطي النادي أولوية للتعاقد مع ويستوود. ويتميز ويستوود بأنه لاعب متواضع، لكنه يحظى بتقدير كبير داخل نادي بيرنلي، والدليل على ذلك أنه فاز بجائزة أفضل لاعب في النادي بتصويت الجماهير واللاعبين خلال الموسم الماضي. وقدم لاعب خط الوسط البالغ من العمر 30 عاماً مستويات جيدة للغاية خلال الموسم الحالي، وأظهر براعته في التعامل مع الكرات الثابتة، كما صنع خمسة أهداف هذا الموسم.

لكن المدير الفني لبيرنلي، شون دايش، سيجد نفسه أمام خيار صعب لتحديد مصير اللاعب الآيرلندي الدولي جيف هندريك، الذي لم يكن عنصرا أساسيا في صفوف الفريق خلال السنوات الأربعة الماضية. وتشير الإحصائيات إلى أن اللاعب لم يشارك في التشكيلة الأساسية للفريق في أكثر من ثلاث مباريات في أي موسم، بعد أن كان يقدم مستويات جيدة نسبيا مع نادي ديربي كاونتي في دوري الدرجة الأولى.

– ويليان وبيدرو وجيرو (تشيلسي)

ربما يكون تشيلسي هو النادي الذي يتعين عليه اتخاذ أكبر قدر من القرارات فيما يتعلق باللاعبين المنتهية عقودهم، حيث تنتهي عقود ثلاثة لاعبين مهمين في الثلاثين تقريبا من عمرهم، ويحق لهم الانتقال مجاناً إلى أي نادٍ. وسيكون من الجيد بالنسبة للنادي أن يبقي على خدمات جناحه البرازيلي ويليان، نظراً لأن اللاعب يقدم مستويات جيدة، رغم تراجع مستواه في الفترة الأخيرة، في الثلث الأخير من الملعب، حيث سجل اللاعب خمسة أهداف وصنع خمسة أهداف أخرى في الدوري هذا الموسم. ربما لا يقدم النادي عقدا طويل الأمد بما يكفي لإقناع اللاعب بالبقاء. ويبدو أن برشلونة الإسباني لم يعد مهتما بالحصول على خدمات اللاعب، الذي كان يسعى للتعاقد معه خلال السنوات الماضية، لكن من المؤكد أن هناك العديد من الأندية الأوروبية الكبرى التي ترغب في التعاقد مع اللاعب البرازيلي البالغ من العمر 31 عاماً.

ويمكن قول الشيء نفسه عن المهاجم الفرنسي أوليفييه جيرو، البالغ من العمر 33 عاماً، والذي يتعين عليه أن يقرر ما هو الدور الذي سيكون سعيدا بالقيام به في نهاية مسيرته الكروية. وقد جمد المدير الفني للبلوز، فرانك لامبارد، جيرو معظم فترات هذا الموسم، ولم يكن يشارك في المباريات إلا في ظل غياب المهاجم الشاب تامي أبراهام بداعي الإصابة في بداية هذا العام. لقد أثبت جيرو خلال تلك الفترة أنه ما زال قادراً على العطاء. صحيح أن اللاعب لا يمتلك السرعة اللازمة، لكنه قادر على التعاون بشكل رائع مع اللاعبين من حوله، بشكل ربما لا يتمتع به غيره من اللاعبين في خط هجوم الفريق. ومن المؤكد أن اللاعب السابق لنادي آرسنال ما زال قادراً على أن يكون بديلاً جيداً في خط هجوم تشيلسي، لو قرر النادي تمديد التعاقد معه وأقنعه بالبقاء.

أما فيما يتعلق ببيدرو، فمن المرجح أن تنتهي مسيرة اللاعب الإسباني مع تشيلسي بنهاية هذا الموسم بعدما قضى اللاعب خمسة مواسم في «ستامفورد بريدج». ولم يشارك بيدرو في التشكيلة الأساسية للبلوز بالدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم إلا في 8 مباريات فقط، حيث يسعى لامبارد لمنح الفرصة للاعبين الشباب. ولم يشارك اللاعب الإسباني إلا في صناعة هدفين فقط هذا الموسم.

– ميندي (ليستر سيتي)

تعاقد ليستر سيتي مع ميندي في صفقة قياسية في تاريخ النادي بلغت قيمتها 13 مليون جنيه إسترليني في عام 2016، لكنه لم يقدم الأداء الذي يتناسب مع هذا المبلغ الكبير. وأصبح اللاعب البالغ من العمر 27 عاماً أحد الأعمدة الأساسية للفريق مع نهاية ولاية المدير الفني السابق للفريق كلود بويل، حيث شارك في 31 مباراة في الدوري الإنجليزي الممتاز الموسم الماضي، من بينها 23 مباراة في التشكيلة الأساسية، لكنه بات حبيساً لمقاعد البدلاء منذ تولي المدير الفني الآيرلندي بريندان رودجرز مهمة قيادة الفريق.

ويمتاز ميندي بقدرته على التمرير الدقيق، حيث تشير الأرقام والإحصائيات إلى أن دقة تمريراته بلغت 89 في المائة منذ بداية الموسم الماضي. كما لم يسجل اللاعب أو يصنع أي هدف خلال مسيرته مع ليستر سيتي، علاوة على أنه ليس من نوعية اللاعبين الذين يجيدون الاحتفاظ بالكرة في منتصف الملعب، وبالتالي أصبح اللاعب خياراً متأخراً في تشكيلة رودجرز. ويعني ذلك أنه لا يتعين على ليستر سيتي أن يجدد تعاقده مع اللاعب الفرنسي.

– لوندسترام (شيفيلد يونايتد)

على عكس الحال مع ميندي، من المؤكد أن جون لوندسترام سيحصل على عقد جديد مع شيفيلد يونايتد بعد نهاية عقده الحالي، خاصة أن اللاعب البالغ من العمر 26 عاماً قد قدم مستويات جيدة للغاية خلال الموسم الجاري، وهو ما جعله محط أنظار الكثير من الأندية. وشارك اللاعب بشكل مباشر في تسجيل سبعة أهداف هذا الموسم. وشارك لوندسترام في التشكيلة الأساسية للفريق في عدد من المباريات أكبر من إجمالي عدد المباريات التي لعبها مع الفريق خلال الموسمين الماضيين في دوري الدرجة الأولى. لقد تكيف اللاعب سريعاً مع أجواء اللعب في الدوري الإنجليزي الممتاز، ربما بشكل يفوق توقعات المدير الفني للفريق، كريس وايلدر، نفسه.

– فيرتونخين (توتنهام)

تشير التقارير إلى أن يان فيرتونخين قد دخل في خلافات مع المدير الفني السابق لتوتنهام هوتسبر ماوريسيو بوكيتينو والمدير الفني الحالي جوزيه مورينيو، وبالتالي فمن المرجح أن يرحل اللاعب عن الفريق بنهاية الموسم الجاري.

وتشير التقارير إلى أن اللاعب البالغ من العمر 32 عاماً قد يعود لناديه السابق أياكس أمستردام، وأن توتنهام لن يقدم له عقداً ولو لفترة محدودة بنهاية الموسم الجاري. ولم يشارك اللاعب في التشكيلة الأساسية لتوتنهام في الدوري الإنجليزي هذا الموسم إلا في 18 مباراة فقط، وحصل على أدنى تقييم له (6.85) منذ وصوله إلى إنجلترا في عام 2012. صحيح أن اللاعب قدم مسيرة كروية ناجحة في إنجلترا – ويحظى بتقدير كبير من جمهور توتنهام – لكن يبدو أن الوقت قد حان لرحيل اللاعب.





اقرأ المزيد