مايو 28, 2020

أخـبـاركـ

أحدث الأخبار والفيديوهات الرياضية والتكنولوجية والاقتصادية وأخبار الحوداث والمنوعات

وكلاء لاعبين: «كورونا» لا يخوّل للأندية المساس برواتب «المحترفين»


أكدوا أن قرار «التخفيض» بيد اللاعبين… وأن العقود «ملزمة»

اعترف وكلاء لاعبي كرة قدم سعوديين وأجانب بعدم قدرتهم على تنفيذ أي طلب لأي نادٍ سعودي بشأن تخفيض رواتب اللاعبين المحترفين أو تمديد عقودهم الاحترافية في حال نهايتها نتيجة تمديد الموسم لينتهي في شهر أغسطس (آب) المقبل كما هو مرجح في عدد من الدوريات العالمية، بسبب انتشار فيروس كورونا.

وبين وكلاء اللاعبين أن اللاعب المحترف إن لم يكن مقتنعا بالقيام بهذه الخطوة في سبيل مساعدة ناديه على الأعباء المالية المترتبة نتيجة توقف المنافسات بشكل إجباري واحتمالية تمديد الموسم شهرين فإن ذلك لا يمكن حدوثه على اعتبار أن العقد بين اللاعب والنادي ملزم للطرفين وليس هناك أي قرار حتى من أعلى سلطة رياضية في العالم ممثلة في الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا» بشأن خفض الرواتب مع وجود توصيات غير ملزمة بهذا الشأن.

وقال أحد وكلاء الأعمال السعوديين البارزين «رفض ذكر اسمه» وهو موكل على عدد من النجوم الدوليين السعوديين والأجانب أن وكيل الأعمال يمكنه طرح مبادرة وفكرة على موكله بحيث يشرح له كل التفاصيل المتعلقة بخفض مرتبه ولفترة محددة لمساعدة ناديه وحينها يكون القرار الأخير للاعب إما بالموافقة أو الرفض أو طرح حلول يراها مناسبة.

وأضاف: «على المستوى الشخصي قمت سابقا بالقيام على تفعيل مبادرات من جهات خيرية مع بعض الموكلين لي من اللاعبين وكان التجاوب كبير جدا، وهذا يعني أن الأمور قد تكون أسهل مما نتوقع في حال كانت مبادرة تجاه اللاعبين وتم توضيح كافة التفاصيل بهذا الشأن».

وأوضح أن هناك لاعبين قياديين في بعض الأندية وخصوصا الكبيرة وهم مؤثرون في حال القيام بأي من هذه المبادرات مثلما يقوم بعض اللاعبين النجوم حول العالم مثل ميسي في فريقه برشلونه وغيره من اللاعبين في الأندية الكبيرة.

وعن إمكانية التفاوض مع اللاعبين في حال نهاية عقودهم على التمديد لشهرين بنفس المميزات والراتب مع نهاية العقد الحالي الذي غالبا ما يكون في أواخر يونيو (حزيران)، قال: يمكن ذلك خصوصا أن الوضع الذي يخص اللاعبين على مستوى العالم وليس فقط في المملكة. وبين أنه لا توجد على مستوى العالم روابط معتمدة من قبل الفيفا للاعبين المحترفين وأن الحديث عن رابطة اللاعبين المحترفين في الدوري الإنجليزي مثلا لا يعدو كونه توضيحا لحالة يمكن أن يعتمد عليها من أجل تشكيل روابط رسمية معتمدة للاعبين على مستوى العالم.

فيما قال عبد الله الشعلان وكيل الأعمال لعدد من اللاعبين السعوديين والأجانب أن دور الوكيل هو توضيح الأمور القانونية والخاصة باللاعب إلا أنه لا يمكن أن يجبره على خفض راتبه بل يمكن أن يطرح له الفكرة وحينها القرار يكون للاعب.

وحول الحديث من قبل إدارات بعض الأندية التي تضم لاعبين موكلين له بشأن خفض الرواتب أو تمديد العقود في ظل الاحتمالات المتزايدة بتأخير استئناف الدوري قال الشعلان إنه لا يوجد أي طلب بهذا الشأن على اعتبار أن الصورة غير واضحة لدى الجميع ولكن الأكيد أن الأندية ستبحث عما تراه مناسبا ومتى ما كان لديها قناعة بضرورة دخول وكيل اللاعب بينها وبينه فإنها يمكن أن تجدنا على الدوام لحل أي إشكالية بينها وبين موكلينا.

وكشف الشعلان عن وجود أمثلة للاعبين مؤثرين في أندية سعودية يستعان بهم في بعض المواقف من قبل الإدارة وكلمتهم مسموعة مثل اللاعب الدولي السابق حسين عبد الغني أثناء وجوده مع نادي النصر حيث كان يمثل روحا قيادية في عدة نواحٍ وهذا النوع من اللاعبين المؤثرين هو ما يمكن أن يظهر في حال رغبة إدارات الأندية التوصل إلى تفاهمات ودية بشأن خفض بعض اللاعبين لرواتبهم.

أما صالح اليامي وكيل أعمال اللاعبين فقد أكد أن بعض الأندية متأخرة في تسليمها للاعبين رواتب لشهرين أو أكثر ومن غير المنطقي أن تتحدث مع لاعبيها بشأن الرغبة في خفض رواتبها في هذه الفترة حتى لا تلزم بشكل فوري بتسديد المتأخرات قبل السعي لمبادرة من قبل اللاعبين أنفسهم.

وأشار إلى أن خفض رواتب اللاعبين قد لا يكون عادلا لأن هناك رواتب عالية جدا للاعبين سواء في أوروبا أو في بعض الدول وحتى بعض النجوم المحليين لكن هناك لاعبون رواتبهم في الأصل منخفضة ولذا لا يمكنهم قبول أي مبادرة بهذا الشكل إلا في حالات ضيقة جدا.

وبين أن الأندية الكبيرة في العادة هي من تحتاج هذا النوع من المبادرات المباشرة من نجومها وليس من الوكلاء لأن الوكيل يسعى في النهاية لحفظ كافة حقوق موكله ولكنه لا يفرض عليه أن يخفض أيا منها بل يمكنه طرح الأفكار عليه بما يعزز العلاقة والثقة بين كافة الأطراف.

وكان عدد من رؤساء أندية دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين السعودي قد استبعدوا القيام بخطوة مباشرة من قبلهم تجاه اللاعبين المحترفين بناديهم من أجل تخفيض رواتبهم أو تمديد عقودهم لمدة شهرين على الأقل في حال تم تأخر استئناف الدوري نتيجة الأزمة العالمية الحالية بسبب مرض كرونا.

وأوضح رئيس الحزم عبد الله المقحم أن الوضع الحالي للاعبين لا يمكن أن يسمح للأندية أن تقوم بهذا النوع من الخطوات خصوصا أن اللاعبين هم أسلحتهم من أجل تحقيق الطموحات ومن الخطأ أن تتم زيادة الضغوط عليهم حاليا لتضاف إلى الضغوط النفسية والبدنية والذهنية لديهم.

فيما بين رئيس العدالة المهندس عبد العزيز المضحي أن غالبية لاعبي فريقه المحترفين تنتهي عقودهم في أواخر يونيو المقبل ولن يكونوا متاحين بحسب عقودهم الحالية في شهر يوليو (تموز) القادم.

فيما أعلن رئيس نادي الفيصلي فهد المدلج تجميد كافة الأمور في ناديه حاليا تماثلا للجنة المخاطر بناديه.





اقرأ المزيد