سبتمبر 26, 2020

أخـبـاركـ

أحدث الأخبار والفيديوهات الرياضية والتكنولوجية والاقتصادية وأخبار الحوداث والمنوعات

محروس محمود… قصة لاعب أجبرته كورونا على العمل في البناء وبيع المخبوزات


شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

انعكست أزمة فيروس كورونا على العديد من لاعبى كرة القدم بالسلب، خصوصاً لاعبى دورى المظاليم، الذين اضطروا للبحث لهم عن مهن أخرى، تساعدهم على الحياة، ومن ضمنهم محروس محمود، لاعب فريق بنى سويف، ابن مركز منفلوط، الذى اضطر إلى العودة للعمل مرة أخرى فى مهنة البناء وعمل القطايف والحلويات الرمضانية.

فى البداية، قال اللاعب محروس محمود، صاحب الـ28 عاماً «أنا الشقيق الأكبر لأسرة مكونة من 5 أفراد وأصيب والدى بوعكة صحية شديدة أجرى خلالها عملية جراحية لم يستطع بعدها العمل فدفعنى الوضع إلى ترك الدراسة والاتجاه إلى سوق العمل لكى أتمكن من الإنفاق على أسرتى».

وأضاف محروس «عملت فى مهن كثيرة منذ صغرى من بينها سائق توك توك وعامل بناء وفى مطعم أكلات شعبية ومخبز للعيش البلدى ومبلط ثم بنا ثم احترفت كرة القدم ولعبت فى فريق بنى سويف، وأحب العمل وأقدسه جداً ولا أخجل منه لأنى أسعى دائماً للرزق الحلال».

محروس محمود لاعب فريق بني سويف

وكشف لاعب فريق بنى سويف أنه بعد توقف الدورى بسبب الأزمة الراهنة وانتشار فيروس كورونا وما صاحبه من ضيق العيش «اضطررت إلى النزول للعيش مع أسرتى فى مركز منفلوط وقمت بتجهيز مكان لصناعة المخبوزات الرمضانية مثل القطايف والكنافة الآلى وبيعها للمواطنين من أهالى المركز».

وعن نادى بنى سويف قال محروس «إن النادى له فضل كبير علىّ فيما وصلت إليه الآن فى كرة القدم فأنا ألعب فى مركز مساك وأرتدى قميص رقم 24 وأتمنى أن يصعد الفريق إلى الدورى الممتاز ليلقى نصيبا من النجاح والاحترافية فالفريق يمتلك الكثير من المواهب الشابة وقد خاض الكثير من المباريات القوية»، مشيراً إلى أنه «رغم توقف الدورى إلا أن النادى لم يتخل عن لاعبيه حيث يقومون بإرسال مستحقاتنا المالية بشكل منتظم».

محروس محمود أثناء عمل القطايف فى رمضان

وحول أمنياته قال محروس «إننى أحلم بأن يصعد الفريق ليلقى نصيبه من التميز لكونه يمتلك الكثير من مقومات النجاح والصعود، كما أننى أتمنى أن أتمكن من شراء منزل كبير حتى أعيش فيه أنا وأسرتى لأننا نعيش فى منزل صغير لا يتعدى الـ40 متراً لكى تتمكن أسرتى من العيش حياة أفضل».

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    8,964

  • تعافي

    2,002

  • وفيات

    514





اقرأ المزيد