سبتمبر 22, 2020

أخـبـاركـ

أحدث الأخبار والفيديوهات الرياضية والتكنولوجية والاقتصادية وأخبار الحوداث والمنوعات

لاعبون في الدوري الإنجليزي يشعرون بأن استئناف البطولة ليس أخلاقياً


رئيسة المجلس الأعلى للرياضة: الوقت غير مناسب لمعاودة الدوري الإسباني

يؤمن سيرجيو أغويرو مهاجم مانشستر سيتي بأن كثيراً من لاعبي الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم سيشعرون بالخوف باستئناف الموسم في خضم وباء فيروس كورونا، وربما المخاطرة بعائلاتهم بتعجل العودة للملاعب. وقال المهاجم الأرجنتيني إن فكرة العودة للتدريبات وخوض مباريات ترعبه ويشعر بأن الأمر سيكون متبادلاً بين كثير من اللاعبين. وأبلغ محطة التشيرينيتو التلفزيونية: «أغلب اللاعبين يشعرون بالخوف لأن لديهم عائلات وأطفالاً. عندما نعود أعتقد أن الوضع سيكون عصيباً وسنكون حذرين للغاية، وعند شعور أي شخص بالمرض سنفكر ما الذي سيحدث؟‬ الأمر يرعبني».

ويرى أغويرو أن طبيعة الفيروس ستترك اللاعبين يشعرون بالمخاطرة حتى العثور على لقاح. وأضاف: «هناك أشخاص لديهم المرض لكن من دون أعراض ويمكن أن ينقلوا العدوى. يمكن أن تصاب بالمرض ولا تعلم أي شيء عنه».

من جانبه، تساءل الألماني أنطونيو روديغر مدافع تشيلسي: هل من المناسب أخلاقياً مواصلة الموسم بينما تستمر الوفيات حول العالم في الارتفاع؟ ويعتقد أنه يجب التأكد من عدم إمكانية انتشار العدوى قبل استئناف الدوري. وأبلغ روديغر شبكة «تسد.دي.إف» التلفزيونية الألمانية: «لا أعلم كيف سيكون ضميري لو واصلنا اللعب وهناك أي خطر وتجاهلنا ذلك، بينما استمرت الوفيات حول العالم. لو سار كل شيء على ما يرام وقال من بأيديهم القرار إن الوضع جيد ولا يوجد أي خطر عندها يمكن البدء».

وتابع: «لكن لو كان هناك خطر عند البدء واحتمال إصابة أشخاص (فأعتقد أنه يجب عدم استئناف الموسم)». وأشار روديغر إلى أنه في حالة عدم إمكانية إكمال الموسم فيجب منح ليفربول اللقب الذي سيكون الأول للفريق منذ 1990. وقال: «يمكن أن يمنحوا ليفربول اللقب. في النهاية فهو يستحقه وقدم موسماً رائعاً». وأضاف: «سيفوز باللقب على كل حال، لذا من الناحية الأخلاقية فاللقب لليفربول. بالتأكيد أتمنى إنهاء الموسم فهذا سيكون جيداً».‬‬

وفي إسبانيا، أكدت إيريني لوزانو رئيسة المجلس الأعلى للرياضة أن كرة القدم الاحترافية في بلادها ستحتاج إلى الانتظار بعض الوقت قبل تحديد موعد استئناف فعاليات الموسم الحالي الذي توقف بسبب أزمة فيروس «كورونا» المستجد. وقالت لوزانو في تصريحات للتلفزيون الإسباني: «من المستحيل حالياً تحديد موعد لاستئناف المسابقات… علينا أن ننتظر ونرى كيف يتطور كل شيء بما في ذلك أعداد المصابين بوباء كورونا».

وكانت رابطة الدوري الإسباني تعتزم استئناف النشاط في الفترة من 14 إلى 28 يونيو (حزيران) المقبل، وطبقاً لإجراءات سلامة وتأمين صارمة. ويستطيع الرياضيون المحترفون في إسبانيا استئناف تدريباتهم بشكل منفرد يوم الاثنين المقبل، ولكن مع التزام بالقيود المفروضة كإجراءات وقائية واحترازية للحد من تفشي وباء كورونا بشكل أكبر في إسبانيا التي تضررت بشكل هائل من هذا الوباء.

وترغب الأندية أيضاً في إجراء اختبارات الكشف عن كورونا على اللاعبين الأسبوع المقبل. وكجزء من خطة الحكومة التي تضم 4 خطوات للعودة إلى «الوضع الطبيعي»، سيعاد فتح ملاعب التدريب في مقاطعات معينة، وذلك في الفترة من 11 إلى 18 مايو (أيار) الحالي طبقاً للوضع الراهن. والشيء المؤكد هو أن المباريات ستجري من دون حضور الجماهير حتى إشعار آخر.

وقالت لوزانو: «طالما لم يتم التوصل إلى اللقاح، ليس من المتصور أن تقام المباريات في حضور الجماهير». وأكدت لوزانو: «تمثل كرة القدم الاحترافية 1.4 في المائة من ناتجنا الاقتصادي كما يعمل فيها عشرات الآلاف من الأشخاص. وتوقفت منافسات الدوري الإسباني لكرة القدم منذ 12 مارس (آذار) الماضي، بسبب جائحة كورونا التي بلغ عدد المصابين بها في إسبانيا فقط أكثر من 213 ألف مصاب، كما أودت بحياة أكثر من 24 ألفاً و500 شخص حتى الآن».





اقرأ المزيد