أبريل 2, 2020

أخـبـاركـ

أحدث الأخبار والفيديوهات الرياضية والتكنولوجية والاقتصادية وأخبار الحوداث والمنوعات

كيف سيتعامل اتحاد الكرة إذا استمر توقف الدوري السعودي؟


التدابير الاحترازية شلّت كل المسابقات العالمية ووضعتها في مأزق صعب

«هل يُلغى الدوري السعودي هذا الموسم؟!»، تساؤل بات هو الأبرز ليس في السعودية فحسب بل في جميع بلدان العالم التي باتت تعاني في ظل انتشار فيروس «كورونا الجديد».

في بداية الأزمة، لم يكن الأمر وارداً للحديث عن شيء من هذا القبيل، ربما كان الحديث بشكل أوسع عن هل سيستمر الحضور الجماهيري في الملاعب في ظل التفشي السريع للفيروس؟ وكما هو متوقَّع بدأت بعض الدول بمنع الحضور الجماهيري ومن بينها، السعودية، إلا أن الأمر لم يتوقف هُنا حتى باتت التأجيلات تحضر شيئاً فشيئاً.

اليوم، يمكن القول إن كرة القدم حول العالم «شُلّت حركتها» بسبب التدابير الاحترازية التي اتخذتها كثير من الحكومات وإعلان حالات الطوارئ في الدول التي سجلت فيها كثير من الحالات، مثل إيطاليا وإسبانيا وكذلك إنجلترا.

بعيداً عن ذلك، نعود للسؤال الأبرز والمتداول بقوة في وسائل التواصل الاجتماعي: «ما مصير تلك المنافسات؟».

قبل تفشي الأزمة بصورة كبيرة، سخر «كلوب» مدرب فريق ليفربول الإنجليزي من تداول موضوع إلغاء الدوري الإنجليزي، وطرح عدة تساؤلات، منها مَن سيشارك في دوري الأبطال؟ من سيشارك في الدوري الأوروبي؟ لكن الرجل الذي يقود «ليفربول» نحو معانقة حلم الثلاثين عاماً عاد وتحدث بصورة مختلفة تماماً، موضحاً أن الصحة باتت أهم من كرة القدم في الوقت الراهن.

في السعودية، قارب الموسم الرياضي على نهايته؛ حيث تبقت ثماني جولات على إسدال الستار على منافسة دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، ويتصدر فريق الهلال لائحة ترتيب الدوري بفارق ست نقاط عن وصيفه «النصر» حامل لقب النسخة الماضية من الدوري، أما مسابقة كأس الملك، «المسابقة الأغلى»، فقد بلغت دور نصف النهائي حيث يلاقي الهلال نظيره أبها، فيما سيكون النصر على موعد مع نظيره الأهلي في مباريات مقررة، يوم أمس، وتم تأجيلها لوقت لاحق.

القانوني أحمد الأمير تحدث عن أحقية مجلس إدارة الاتحاد السعودي لكرة القدم باتخاذ قرار إلغاء أو تأجيل المنافسات الرياضية «للمصلحة العامة»، وذلك وفقاً للمادة 56، التي تنص على أنه «يحق للاتحاد عدم إقامة أي مسابقة أو بطولة معتمَدة في هذه اللائحة لأسباب يراها ضرورية ومتفقة مع المصلحة العامة».

كما أضاف الأمير في حديثه القانوني بهذا الجانب أنه يحق لمجلس الإدارة اتخاذ مثل هذا القرار دون الرجوع للجمعية العمومية، مستنداً للمادة 35 حيث تنص الفقرة الأولى على أنه «يحق لمجلس الإدارة إصدار القرارات في جميع الحالات التي لا تقع ضمن صلاحيات الجمعية العمومية، أو تلك التي لا تختص بها أي هيئة أو لجنة أخرى بموجب هذا النظام».

وإن بدا الحديث عن فكرة إلغاء الدوري في السعودية أمراً مبكراً، فإن اتحاد كرة القدم أمامه كثير من الخيارات قبل التفكير بالإلغاء، منها ضغط المباريات وإعادة جدولة الدوري، كذلك تمديد مدة الموسم الرياضي، خصوصاً في ظل عدم وجود أي استحقاق في الصيف المقبل للمنتخب السعودي باستثناء «أولمبياد طوكيو 2020» الذي سيُقام خلال الفترة من 24 يوليو (تموز) وحتى 9 أغسطس (آب)، على الرغم من إقامة بطولات إقليمية، مثل كوبا أميركا، التي يشارك فيها لاعبون موجودون في الدوري السعودي.

وبعيداً عن الشأن المحلي في كرة القدم السعودية، فقد بات الحديث عن كيفية التعامل مع المسابقات الكروية بين الإلغاء والاستمرار لغة «عالمية» لا تهدأ.

وعلى الرغم من أن التعليق «مؤقت»، لكنه يبقى مفتوحاً في ظل تفشي الفيروس وعدم السيطرة عليه حتى الآن، خصوصاً أن الصيف المقبل سيشهد إقامة بطولات مثل كأس أوروبا وكوبا أميركا وأولمبياد طوكيو 2020.

من جهتها، نقلت صحيفة «ذا تايمز» عن غريغ كلارك رئيس مجلس إدارة الاتحاد الإنجليزي اعتقاده أنه بات من الصعوبة بمكان استكمال الموسم، مع ما يعنيه ذلك من سيناريوهات دراماتيكية، قد تصل إلى حد حرمان ليفربول من التتويج بلقب يحلم به منذ ثلاثين عاماً، وهو أقرب إليه حالياً من أي وقت مضى، إذ يتصدر الترتيب بفارق 25 نقطة. لكن هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) قدمت وجهة نظر مغايرة، إذ نقلت في تقرير لها ليل الجمعة أن «إرادة الدوريات (بمختلف الدرجات) وغالبية الأندية، هو ألا يحدث ذلك (الإلغاء)».

وتحدثت عن تعقيدات يسببها «قرار بهذا الحجم، بطبيعة الحال، لا أحد يعرف إلى متى ستبقى اللعبة متوقفة، نحن أمام مجال غير مسبوق».

في إنجلترا، أثار موقف لمسؤولة في نادي وست هام جدلاً تخطى حدود المملكة المتحدة، ولقي صدى على الضفة الأخرى لبحر المانش، وكتبت كارين برايدي نائبة رئيس النادي مقالاً في صحيفة «ذا صن»، شددت فيه على أنه «لا يمكننا تفادي احتمال أن يعتبر هذا الموسم ملغى، لأن اللاعبين لا يمكنهم اللعب، والمباريات لا يمكن أن تقام».

وفي فرنسا تبنى جان – ميشال أولاس رئيس نادي ليون الفرنسي فكرة إلغاء الدوري، ونشر عبر حسابه على «تويتر»، أول من أمس (السبت)، بعد ساعات من جدل أثاره هو بنفسه إثر تصريحات لصحيفة «لو موند» دعا فيها إلى إلغاء الدوري الفرنسي، وطالب رئيس نادي ليون بإعلان الموسم «أبيض»، وبالتالي عدم تتويج أي نادٍ، أو هبوط أي فريق إلى الدرجة الثانية.

وعلّق ديميتري باييت، نجم مرسيليا ثاني الترتيب، عبر «تويتر» بالسؤال عما إذا كان رئيس نادي ليون يتحدث «جدياً»، بينما رفض مدرب نيم برنار بلاكار الطرح «غير القابل للتصور، وإن كان سيفيد نيم» المهدد جدياً بالهبوط للدرجة الثانية. في مختلف البطولات، تبدو الصورة مبهمة، لا سيما أن عوامل عدة تدخل في الحسبان، ومنها الخسائر المالية القاسية لعدم إنهاء الموسم.

في إنجلترا، تبدو الأمور أكثر تعقيداً، في ظل التفوق الصريح لليفربول واللحظة التي يتحينها لرفع الكأس، ما دفع برايدي إلى الاعتذار في مقالها من ليفربول، لأن إلغاء الدوري قد يحرمه اللقب.

ورغم تأكيدها أن إلغاء الموسم «ليس الخيار المحبذ»، لم تجزم «بي بي سي» بتتويج ليفربول «أياً تكن الظروف»، معتبرة أن حرمانه ذلك «سيكون قاسياً بشكل استثنائي على رجال (المدرب الألماني) يورغن كلوب».

أما المدرب «كلوب» الذي يبدو أكثر المتضررين في حال إلغاء بطولة الدوري الإنجليزي هذا الموسم، فقد نشر رسالة مطولة لأنصار فريقه نُشرت، ليل الجمعة، حظ فيها كلوب المشجعين على اتخاذ كل التدابير للوقاية، مشدداً على أنه «اليوم، كرة القدم ومباريات كرة القدم ليست مهمة على الإطلاق».

وتابع كلوب في رسالته: «لا أحد منا يعرف في هذه اللحظة ما ستكون عليه النتيجة النهائية (بشأن مستقبل الدوري الإنجليزي)، لكن كفريق نحن على اقتناع بأن السلطات ستتخذ القرارات بناء على رأي سليم وأخلاقية».

من جانبه طرح واين روني قائد مانشستر يونايتد ومنتخب إنجلترا السابق رأياً مغايراً تماماً، طالب فيه بتمديد الموسم الكروي حتى سبتمبر (أيلول) المقبل، موضحاً: «لن نمانع في اللعب حتى سبتمبر، إذا اضطررنا إلى تمديد الموسم حتى هذا الموعد، لأن هذا هو عملنا، ما دمنا نعرف أنه لا خطر علينا في اللعب وأن البيئة آمنة للمشجعين فإننا سنلعب.

وأضاف روني في حديثه: «كأس العالم المقبلة ستقام في نوفمبر (تشرين الثاني)، وديسمبر (كانون الأول) 2022، ولذا فمن الممكن استغلال هذا الوضع والقول إننا سننهي موسم 2019 – 2020 في وقت متأخر من العام الحالي، ثم الاستعداد لموسم 2022 ببدء الموسمين المقبلين في الشتاء».

وبعيداً عن كُلّ هذه المقترحات، تظل الأندية تستبعد فكرة إلغاء الدوريات لهذا الموسم وتتأمل في نهاية الأزمة، والعودة مجدداً للملعب من أجل استكمال المنافسات، وتجنُّب أي خسائر مالية محتملة جراء هذه الظروف القاهرة.





اقرأ المزيد