سبتمبر 29, 2020

أخـبـاركـ

أحدث الأخبار والفيديوهات الرياضية والتكنولوجية والاقتصادية وأخبار الحوداث والمنوعات

قميص لمارادونا يباع بـ55 ألف يورو لصالح مدينة نابولي


جمع قميص ارتداه أسطورة كرة القدم الأرجنتينية دييغو مارادونا أيام دفاعه عن ألوان نابولي الإيطالي، 55 ألف يورو في مزاد من أجل مساعدة المدينة الجنوبية بمواجهة فيروس «كورونا» المستجد.

وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية، ارتدى مارادونا هذا القميص بالذات قبل 33 عاماً وأهداه إلى زميله السابق في نابولي تشيرو فيرارا في مواجهة ودية بين الأرجنتين وإيطاليا، والتي شهدت الظهور الدولي الأول لفيرارا بقميص الآزوري.

وأطلق فيرارا وابن المدينة مدرب غوانغجو إيفرغراندي الصيني حالياً فابيو كانافارو، حملة تبرعات للمساعدة في ظل الأزمة الاقتصادية الناجمة عن الإغلاق التام الذي فرضته الحكومة من أجل الحد من تفشي «كوفيد – 19».

وأُعلن أن مزاداً عبر الإنترنت نتج عنه بيع قميص مارادونا الذي دافع عن ألوان نابولي بين 1984 و1991 وقاده إلى لقبيه الوحيدين في الدوري الإيطالي عامي 1987 و1990 وإلى تتويجه القاري اليتيم عام 1989 حين أحرز كأس الاتحاد الأوروبي.

وتوجه مارادونا، ابن الـ59 عاماً الذي يشرف حالياً على فريق خيمانسيا دي لا بلاتا الأرجنتيني، بالشكر إلى زميله السابق فيرارا في رسالة على موقع «فيسبوك»، قائلاً: «لقد فزنا بمباراة أخرى لنابولي وأحبائنا أهالي نابولي، ربما قد تكون المباراة الأهم وفزنا بها معاً، متحدون بالطريقة التي كنا عليها دائماً».
https://www.instagram.com/p/B_HtFrIDoDd/?utm_source=ig_web_copy_link

وواصل بطل مونديال 1986 ووصيف عام 1990: «أشكرك تشيرو لأنك سمحت لي مرة أخرى بأن يخالجني مجدداً شعور أن أكون جزءاً من هؤلاء الأشخاص الرائعين، سمحت لي باسترجاع ذاكرة الاستماع إلى صخب 80 ألف متفرج في ملعب سان باولو الخاص بنابولي، لأن مبادرتك جمعت 80 ألف يورو ويعود جزء من الفضل إلى قميصي رقم 10. لقد شعرت بنفس الفرح والعاطفة التي شعرت بها أيام اللعب مع الفريق، أمر لا يُنسى»، وختم: «يشرفني أني ساهمت في هذه المساعدة لأهالينا خلال لحظة غير مسبوقة».

وقال فيرارا: «لقد تأثرت وأنا أقول لكم إنه بعد 33 عاماً سوف أفارق هذا القميص»، وذكر أن حصيلة المزاد بلغت 85 ألف يورو من بيع تذكارات لـ26 لاعب كرة قدم بجانب مارادونا، مشيراً إلى أن التبرعات ستذهب إلى الأشخاص الذين تضررت أنشطتهم بسبب الجائحة.

وتُعَدُ إيطاليا من أكثر البلدان تضرراً بفيروس «كوفيد – 19»، وكانت على رأس لائحة الإصابات والوفيات لفترة طويلة قبل أن تصبح الثالثة من حيث الإصابات أكثر من 197 ألفاً خلف الولايات المتحدة أكثر من 980 ألفاً وإسبانيا أكثر من 226 ألفاً، والثانية من حيث الوفيات أكثر من 26 ألفاً خلف الولايات المتحدة أكثر من 55 ألفاً.





اقرأ المزيد