أبريل 6, 2020

أخـبـاركـ

أحدث الأخبار والفيديوهات الرياضية والتكنولوجية والاقتصادية وأخبار الحوداث والمنوعات

طوكيو واللجنة الدولية متمسكتان بدورة الأولمبياد في موعدها… والرياضيون يعترضون


يبدي رياضيون قلقهم من مخاطرة السلطات اليابانية والأولمبية الدولية بالإصرار على المضي قدما في خطط إقامة أولمبياد طوكيو في موعده رغم تفشي فيروس كورونا المستجد، بينما اعتبرت اللجنة أن أي حل بشأن مصير دورة الألعاب لن يكون مثاليا.

وتسبب وباء «كوفيد – 19» بوفاة نحو 7900 شخص حتى صباح أمس، ودفع غالبية دول العالم لفرض قيود صارمة على حركة التنقل والسفر للحد من انتشاره. وفي الرياضة، علِّقت معظم المنافسات المقررة في الفترة الحالية وألغيت أخرى، وبدأ تأجيل أحداث كبيرة كانت مقررة هذا الصيف، مثل نهائيات كأس أوروبا وبطولة كوبا أميركا الأميركية الجنوبية لكرة القدم.

لكن الانتقادات حيال اللجنة الأولمبية بدأت تتسع، حتى من داخل أعضائها حيث أشارت الكندية هايلي ويكنهايزر إلى أن «هذه الأزمة هي أكبر حتى من دورة الألعاب الأولمبية»، وهي الحدث الرياضي الأكبر عالميا والذي يستقطب كل أربعة أعوام، آلاف الرياضيين وملايين المشجعين.

وأضافت الرياضية السابقة المتوجة بأربع ميداليات ذهبية في منافسات الهوكي على الجليد وعضوة اللجنة الأولمبية الدولية: «من وجهة نظر رياضية، يمكنني أن أتخيل القلق الذي يشعر به الرياضيون في هذه الأثناء».

وتابعت: «الشك وعدم معرفتك أين ستتمرن غدا في ظل إقفال مراكز التدريب وإلغاء منافسات التأهل في مختلف أنحاء العالم، هو أمر رهيب بحال كنت تستعد طوال حياتك من أجل تلك المشاركة في الأولمبياد».

وأضافت ويكنهايزر: «أعتقد أن إصرار اللجنة الأولمبية الدولية على المضي قدما، بهذا القدر من الاقتناع، هو غير مسؤول بالنظر إلى الوضع الحالي للإنسانية».

ورد متحدث باسم اللجنة الدولية أمس، معتبرا في بيان مقتضب: «هذا وضع استثنائي يتطلب حلولا استثنائية. اللجنة الأولمبية الدولية ملتزمة إيجاد حل يتسبب بأقل تأثير سلبي على الرياضيين، مع الحفاظ على نزاهة الدورة وصحة المتنافسين».

واعتبر المتحدث أن أي حل لن يكون مثاليا في هذا الوضع، ولهذا نحن نعول على مسؤولية الرياضيين وتضامنهم.

وانعكس توقف النشاطات الرياضية بشكل شبه كامل حول العالم، على العديد من التصفيات المؤهلة إلى أولمبياد طوكيو، على رغم أن اللجنة الأولمبية تؤكد أن 57 في المائة من إجمالي الرياضيين المقرر أن يشاركوا في الألعاب، قد ضمنوا التأهل إليها حتى الآن.

لكن هذا الموقف لم يلقَ صدى إيجابيا لدى العديد منهم. وقالت حاملة ذهبية أولمبياد ريو 2016 للقفز بالزانة، اليونانية كاتيرينا ستيفاندي: «الأمر لا يصدق، ماذا عن الرياضات الجماعية حيث يضطر الجميع للتمرن معا؟ ماذا عن السباحة؟ ماذا عن الجمباز حيث يضطرون للمس التجهيزات نفسها؟».

وتابعت: «لا يقيمون أي اعتبار للخطر الذي يضعوننا فيه حاليا».

وبدأت الشكوك تتزايد في الأيام الماضية بشأن انطلاق الألعاب في موعدها، حتى من قبل اليابانيين أنفسهم. وأظهر استطلاع للرأي أجرته وكالة «كيودو» للأنباء أن 69.9 في المائة من أصل ألف مشارك في الاستطلاع، يرون أن طوكيو لن تكون قادرة على إقامة الألعاب في موعدها.

وأتى ذلك غداة كشف كوزو تاشيما، نائب رئيس اللجنة الأولمبية اليابانية ورئيس الاتحاد المحلي لكرة القدم، أنه مصاب بفيروس كورونا المستجد.

لكن في الوقت نفسه، بقيت اللجنة الأولمبية على موقفها المعلن من أي تعديل محتمل، مؤكدة أنها «تبقى ملتزمة بشكل كامل بدورة الألعاب الأولمبية طوكيو 2020، ومع تبقي أكثر من أربعة أشهر على انطلاقها، لا حاجة في هذه المرحلة لاتخاذ أي قرارات جذرية، وأي تكهنات في هذه الفترة ستكون غير منتجة».

ورأت اللجنة أن «الوضع المحيط بفيروس كورونا يؤثر أيضا على التحضيرات للألعاب الأولمبية طوكيو 2020، وهذا وضع يتبدل كل يوم»، مشجعة الرياضيين على مواصلة تحضيراتهم «بأفضل طريقة ممكنة».





اقرأ المزيد