سبتمبر 26, 2020

أخـبـاركـ

أحدث الأخبار والفيديوهات الرياضية والتكنولوجية والاقتصادية وأخبار الحوداث والمنوعات

صدمة في «كامبور» بعد إلغاء «موسم الأحلام»


النادي كان على بعد خطوات من التأهل للدوري الهولندي الممتاز قبل تفشي «كورونا»

لم يستغرق الأمر سوى مباراتين فقط لكي يدرك المدافع الهولندي الشاب إريك شوتين أن نادي كامبور سيقدم موسماً استثنائياً. وعلى الرغم من أنه لا يمكن لأي شخص أن يتنبأ بما يمكن أن يقدمه فريق تغير بالكامل تقريباً خلال الصيف الماضي؛ فإن أول مباراة يخوضها هذا الفريق على أرضه في موسم 2019 – 2020 بددت أي مخاوف؛ حيث سحق نادي غو أهيد إيغلز، بخماسية نظيفة.

يقول شوتين الذي انضم لنادي كامبور قادماً من فولندام، وأصبح على الفور قائداً للفريق: «لقد جعلتنا تلك اللحظة نؤمن بأنه يمكننا القيام بأي شيء؛ حيث قدمنا كرة هجومية رائعة، ولعبنا بسرعة، وسحقنا فريقاً جيداً للغاية. لقد أدركنا حينها أنه يمكننا أن نفوز على أي فريق إذا لعبنا بشكل جيد».

وكان هذا بالضبط هو ما فعله نادي كامبور – مع بعض الاستثناءات القليلة جداً – حتى منتصف شهر مارس (آذار)، عندما تفشى فيروس «كورونا» وأدى إلى توقف دوري الدرجة الثانية في هولندا، إلى جانب معظم المسابقات الرياضية الأخرى. وفي تلك المرحلة، لم يكن أنصار كامبور يصدقون ما يقدمه ناديهم؛ حيث كان الفريق يحطم الأرقام القياسية للنادي فيما يتعلق بعدد النقاط وعدد الأهداف المسجلة، وكانت مدرجات الملعب تمتلئ عن آخرها بالجماهير المتحفزة لتشجيع فريقها الذي كان يتصدر جدول الترتيب، ويبتعد بفارق 11 نقطة عن المراكز المؤهلة لملحق الصعود، قبل نهاية الموسم بتسع مباريات. وبالتالي، شعر جمهور النادي بصدمة كبيرة عندما توقفت المسابقات الرياضية، ولم يكن أي شخص في مدينة ليوواردين التي ينتمي إليها النادي، يفكر في أي شيء آخر غير ذلك.

لذلك شعر جمهور كامبور بالصدمة عندما قرر الاتحاد الهولندي لكرة القدم إلغاء الموسم، من دون أي صعود أو هبوط أو إعلان عن أبطال المسابقات المختلفة. وكان شوتين قد انضم إلى المدير الفني للفريق، هينك دي يونغ، وخمسة من الطاقم الفني، وذهبوا إلى مقر نادي كامبور انتظاراً للقرار الذي سيصدره الاتحاد الهولندي لكرة القدم في هذا الشأن؛ لكن صدور القرار بهذا الشكل جعل سكان المدينة يشعرون بالصدمة.

يقول شوتين: «لقد كان هناك شعور إيجابي في ذلك اليوم، وتوقعنا أن يصدر قرار بصعودنا للدوري الهولندي الممتاز، ثم سمعنا القرار ورحل كل منا في هدوء. لم يتحدث أي شخص لمدة 10 دقائق بعد صدور القرار. وبعد حوالي نصف ساعة عدت للتو إلى المنزل وسألت نفسي: ما الذي سأفعله بعد ذلك؟ في الحقيقة، ما زلت أشعر بالغضب، فمن غير المعقول أن يتم اتخاذ قرار بهذا الشكل».

ويضيف: «كان جميع زملائي في الفريق يتساءلون: ماذا حدث هنا؟ إنهم لم يفهموا هذا القرار. لقد عملنا بكل قوة طوال الموسم من أجل تحقيق هذا الهدف، وكنا نفكر خلال الشهر الماضي كثيراً في مدى قربنا من الصعود والاحتفال مع جمهورنا. في الواقع، لا يمكننا تصديق ما حدث». ويدرك شوتين أن كل ما حدث كان نتيجة لتفشي فيروس «كورونا»؛ لكنه يشعر بالإحباط بسبب المجهود الكبير الذي بذله هو وزملاؤه، والذي ذهب هباء بعد إلغاء الصعود خلال الموسم الجديد.

ويصف المدير الإداري لنادي كامبور، أرد دي غراف، الحكم بأنه «غير منطقي وغير عادل». ويشير كل من شوتين ودي غراف إلى أن الاتحاد الهولندي لكرة القدم قد وضع مصير الموسم بالكامل للتصويت بين أندية من الدوري الهولندي الممتاز ودوري الدرجة الأولى؛ حيث صوت 16 نادياً لصالح تطبيق الصعود والهبوط، في حين صوتت تسعة أندية ضد ذلك، في الوقت الذي امتنعت فيه تسعة أندية عن التصويت. وبسبب عدم وجود أغلبية مع أو ضد القرار، اتخذ الاتحاد الهولندي لكرة القدم بنفسه هذا القرار. ويشير دي غراف إلى أن الاتحاد الهولندي لكرة القدم قد خالف بذلك اقتراحه الديمقراطي بتحويل القضية إلى تصويت بين الأندية؛ حيث اتخذ قراراً من جانب واحد.

وكان نادي كامبور يسعى بقوة لتطبيق اقتراح بأن يضم الدوري الهولندي الممتاز 20 فريقاً خلال الموسم المقبل، وهو ما يعني صعود كامبور ودي غرافشاب للدوري الهولندي الممتاز؛ لكن قرار الاتحاد الهولندي لكرة القدم جاء في مصلحة ناديي أر كيه سي والدويك، وإيه دي أو دين هاغ، اللذين كانا على وشك الهبوط لدوري الدرجة الأولى. وستتأهل الأندية التي ستحتل المراكز الخمسة الأولى في جدول ترتيب الدوري الهولندي الممتاز إلى المسابقات الأوروبية خلال الموسم المقبل، وفقاً للإرشادات الأخيرة من جانب الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا)؛ لكن يبدو أن الاتحاد الهولندي لكرة القدم لم يلتزم إلا بهذا الأمر فقط، وقرر أن يحل الأمور بطريقته الخاصة في كل المسائل الشائكة الأخرى.

يقول دي غراف: «لم يتوقع أي شخص بطول البلاد وعرضها أن يعتمد الاتحاد الهولندي لكرة القدم على حلين مختلفين». ومن جهته، وصف شوتين هذا الوضع بأنه «فضيحة كبيرة»، وتساءل عما سيشعر به مسؤولو وجمهور نادي ليفربول لو قرر الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم حرمانه من لقب الدوري الإنجليزي الممتاز خلال الموسم الجاري!

ويفكر نادي كامبور في اتخاذ إجراءات قانونية للحفاظ على حقوقه؛ خصوصاً في ظل نيات بعض الدوريات الأخرى استكمال الموسم من دون جمهور.

يقول شوتين إنه يتواصل بشكل دائم مع أصدقاء له في أندية أخرى، ويقولون له إنه «لا يمكن اتخاذ قرار بهذا الشكل»، ويؤكدون على أن نادي كامبور قد «لعب بشكل جيد للغاية». وهذا هو الشعور السائد، على الرغم من أن البعض يرى – وإن كان بتعاطف كبير – أن العدالة قد تحققت في نهاية المطاف. ويعترف مسؤول تنفيذي بأحد أندية الدوري الهولندي الممتاز، بأنه كان سيشعر بغضب شديد لو كان في الموقف نفسه لمسؤولي نادي كامبور؛ لكن في الوقت نفسه فإن نادياً مثل إيه دي أو، الذي كان يحتل المركز السابع عشر في جدول ترتيب الدوري الهولندي الممتاز، كان سيتقدم بشكوى هو أيضاً لو تم اتخاذ قرار بهبوطه لدوري الدرجة الأولى.

وأشار هذا المسؤول إلى أنه لن تتم رؤية أي وضع معقد مثل هذا مرة أخرى. وبالنسبة لشوتين الذي يبلغ من العمر 28 عاماً، ولم يلعب أي مباراة في الدوري الممتاز، فإنه يشعر بالقلق من أنه من المستحيل أن يكرر الفريق هذه المسيرة الاستثنائية نفسها مرة أخرى. ويقول: «كل ما يمكننا فعله في الوقت الحالي هو التدريب من أجل الحفاظ على لياقتنا البدنية، وأن نذكِّر أنفسنا ببعض الأشياء الجيدة؛ لكن من المؤكد أن الأمر صعب للغاية. أعتقد أن اللاعبين لن يكون لديهم حافز كبير للعب في دوري الدرجة الأولى مرة أخرى؛ لكن إذا كان هذا هو القرار النهائي، فعندما يتم استئناف النشاط الرياضي فإنه يتعين علينا أن ننظر للأمام وأن نلعب بشكل جيد مرة أخرى. الأمر صعب الآن؛ لكن خلال شهرين أو ثلاثة أشهر يتعين علينا المضي قدماً والنظر إلى الأمام».

وسيحصل نادي كامبور على تعويض من الاتحاد الهولندي لكرة القدم؛ لكنه ما زال يعتقد بأنه قد خسر ملايين الجنيهات. يقول دي غراف عن لجوء ناديه لأي إجراءات قضائية في المستقبل: «نحن ندرس الفرص التي لدينا، ويجب أن نقاتل من أجل جماهيرنا ولاعبينا وموظفينا، ومن أجل الجميع في هذا النادي. إننا نحظى بدعم هائل في جميع أنحاء البلاد».

وفي حين لا يزال هناك بصيص من الضوء في نهاية هذا النفق المظلم، يأمل كامبور أن يتأهل للدوري الهولندي الممتاز للمرة الأولى منذ عام 2016. وما زال شوتين يتمسك بهذا الأمل، ويقول عن ذلك: «آمل أن نذهب إلى القضاء ونفوز بهذه القضية. إنه أمر مؤلم. لقد كنت أحلم دائماً بأن ألعب في الدوري الهولندي الممتاز، وما زال هذا الأمل يحدوني الآن».





اقرأ المزيد