أبريل 8, 2020

أخـبـاركـ

أحدث الأخبار والفيديوهات الرياضية والتكنولوجية والاقتصادية وأخبار الحوداث والمنوعات

المصابون بفيروس كورونا المستجد بلا أي أعراض ربما يزيدون من انتشار العدوى أكثر مما نعتقد


دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) — تُشكك الدراسات الجديدة التي أُجريت في العديد من البلدان والانتشار الكبير لفيروس كورونا الجديد في ولاية ماساتشوستس الأمريكية في التأكيدات المطمئنة من قبل المسؤولين الأمريكيين حول طريقة انتشار الفيروس.

وأكد هؤلاء المسؤولون أن الفيروس ينتشر بشكل رئيسي من قبل الأشخاص الذين تظهر عليهم أعراض بالفعل، مثل الحمى، أو السعال، أو صعوبة في التنفس. وإذا كان هذا الأمر صحيحاً، فهذه أخبار جيدة، حيث يمكن تحديد الأشخاص الذين يعانون من المرض بشكل واضح وعزلهم، مما يسهل السيطرة على تفشي المرض.

ولكن يبدو أن مجموعة الفيروسات في ولاية ماساتشوستس، التي تضم ما لا يقل عن 82 حالة، قد بدأها أشخاص لم تظهر عليهم أعراض حتى الآن، وقد أظهرت أكثر من 6 دراسات أن الأشخاص الذين لا يعانون من الأعراض يتسببون في كميات كبيرة من العدوى.

لعدة أسابيع، شدّد المسؤولون الفيدراليون على أن انتقال الفيروس بدون أعراض يمكن أن يحدث، لكنهم قالوا إنها ليست عاملاً مهما في انتشاره.

وقال وزير الصحة والخدمات الإنسانية الأمريكي أليكس عازار بتاريخ 1 مارس على قناة ABC إن الانتشار بدون أعراض “ليس المحرك الرئيسي” لانتشار الفيروس الجديد.

وأضاف عازار: “نحن بحاجة إلى التركيز فقط على الأفراد الذين يعانون من أعراض”موضحاً أن “استراتيجية الاحتواء تعتمد بالفعل على وجود الأعراض”.

ويكرّر الموقع الإلكتروني للمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها هذا التقييم.

ووفقًا للموقع الإلكتروني: “قد يكون بعض الانتشار ممكناً قبل ظهور الأعراض على الأشخاص؛ وقد وردت تقارير عن حدوث ذلك مع هذا الفيروس الجديد، ولكن لا يُعتقد أن هذه هي الطريقة الرئيسية لانتشار الفيروس”.

ولم يستجب المتحدثون باسم عازار ومراكز السيطرة على الأمراض لطلبات التعليق من قبل CNN.

ولكن خلال مؤتمر صحفي في البيت الأبيض يوم السبت، بدا أن منسقة الاستجابة لفيروس كورونا المستجد في الإدارة ، الدكتورة ديبورا بيركس، قد أشارت لملاحظة مختلفة إلى حد ما بشأن انتقال الأعراض.

وقالت بيركس إنهم يحاولون فهم الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 20 عاما والذين ليس لديهم “أعراض كبيرة” و”هل هم مجموعة قد تكون بدون أعراض وتنشر الفيروس”؟

وأضافت بيركس: “حتى تدرك حقًا عدد الأشخاص الذين لا تظهر عليهم أعراض المرض وينقلون الفيروس دون أعراض، نعتقد أنه من الأفضل للجمهور الأمريكي بأكمله أن يعرف أن خطر الإصابة بمرض خطير قد يكون منخفضاً، ولكن من المحتمل أن ينقلوا الفيروس إلى الآخرين”.

دور العدوى بدون أعراض ظاهرة

وقال العديد من الخبراء الذين قابلتهم CNN إنه في حين أنه من غير الواضح بالضبط النسبة المئوية لانتقال المرض في الفاشية التي يغذيها الأشخاص الذين من الواضح أنهم مرضى، في مقابل أولئك الذين ليس لديهم أعراض أو أعراض خفيفة للغاية، أصبح من الواضح أن انتقال العدوى من قبل الأشخاص الذين لا يعانون من أعراض أو أعراض خفيفة مسؤول عن انتقال العدوى أكثر مما كان يعتقد سابقاً.

وقال مايكل أوسترهولم، مدير مركز أبحاث وسياسات الأمراض المعدية في جامعة مينيسوتا: “نعرف الآن أن انتقال العدوى بدون أعراض ظاهرة تلعب دوراً مهماً في نشر هذا الفيروس”.

وأضاف أنه “من الواضح تماما” أن العدوى بدون أعراض “بالتأكيد يمكن أن تغذي وباء مثل هذا بطريقة تجعل من الصعب جداً السيطرة عليه”.

تفشي المرض في ماساتشوستس

في الولايات المتحدة، تم تأكيد أو افتراض وجود أكثر من 2000 شخص إيجابي لفيروس كورونا الجديد، وتوفي 50 شخصاً.

وفي فبراير، حضر موظفو “Biogen” اجتماعاً للشركة. وبعد انتهاء الاجتماع، تبين أن ثلاثة موظفين كانوا إيجابيين للفيروس.

ولم يكن لدى الموظفين الثلاثة أي أعراض خلال الاجتماع، وفقًا لما ذكرته آن سكاليس، المتحدثة باسم إدارة الصحة العامة بولاية ماساتشوستس، التي أشارت إلى أن التحقيق في تفشي المرض مستمر وأن المعلومات الجديدة حول الحالات والأعراض قد تصبح متاحة في وقت لاحق.

الدراسات الدولية

وهناك أيضا تقارير في بلدان أخرى عن انتقال كبير من قبل أشخاص لا يعانون من أعراض أو أعراض بسيطة.

ويوم الثلاثاء، قامت الدكتورة ساندرا سيسيك، مديرة معهد علم الفيروسات الطبية في فرانكفورت بألمانيا، باختبار 24 راكباً كانوا قد وصلوا لتوهم من إسرائيل.

وتبين أن نتائج فحوصات سبعة من 24 راكباً ايجابية للفيروس. أربعة من هؤلاء لم يكن لديهم أعراض، وفوجئت سيسيك عندما وجدت أن الحمل الفيروسي للعينات من المرضى الذين ليس لديهم أعراض كان أعلى من الحمل الفيروسي للعينات من المرضى الثلاثة الذين ظهرت عليهم أعراض.

والحمل الفيروسي هو مقياس لتركيز الفيروس في إفرازات الجهاز التنفسي لشخص ما. ويعني الحمل المرتفع أن شخصاً ما من المرجح أن ينقل العدوى إلى أشخاص آخرين.

وبينما لم تنشر سيسيك هذه النتيجة بعد، إلا أنها نشرت في 18 فبراير رسالة في مجلة “New England Journal of Medicine”  عن راكبين عادوا إلى ألمانيا من ووهان، الصين، وثبت إصابتهم بالفيروس الجديد.

واحد من هؤلاء الركاب الإيجابيين لم يكن لديه أعراض والآخر يعاني من طفح جلدي باهت والتهاب خفيف في الحلق.

وقال مسؤولو مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها إنه على الرغم من أنه من الواضح أن الانتشار بدون أعراض يحدث، ولكنه لا يبدو أنه المحرك لتفشي المرض أو كما تقول مراكز السيطرة على الأمراض على موقعها على الإنترنت، لا يُعتقد أن انتقال المرض بدون أعراض هو الطريقة الرئيسية لانتشار الفيروس.

وتقول سيسيك، عالمة الفيروسات الألمانية، إنه يجب على مراكز السيطرة على الأمراض أن تعدل بيانها.



اقرأ المزيد