سبتمبر 27, 2020

أخـبـاركـ

أحدث الأخبار والفيديوهات الرياضية والتكنولوجية والاقتصادية وأخبار الحوداث والمنوعات

المتابعة التلفزيونية وعائدات البث تدفع نحو استئناف النشاط الرياضي الأميركي


أكدت الأرقام القياسية في المتابعة التلفزيونية لدرافت كرة القدم الأميركية والشريط الوثائقي لنجم كرة السلة الأميركية السابق مايكل جوردان أن الأميركيين المحجورين على غرار أغلب سكان العالم بسبب فيروس كورونا المستجد، يرغبون في متابعة الرياضة على شاشة التلفزيون، معززين مطالب مختلف الشخصيات باستئناف المباريات بدون جمهور.

ما هو القاسم المشترك بين المستشار العلمي للرئيس الأميركي دونالد ترمب عالم الأوبئة الشهير أنتوني فاوتشي، والحاكم الديمقراطي لولاية نيويورك أندرو كومو والملياردير مارك كيوبان مالك فريق كرة السلة دالاس مافريكس؟

الأكيد أن كلاً منهم يتصرف بما تمليه عليه أولوياته، لكنهم جميعهم يتفقون على مزايا استئناف الرياضة الاحترافية من أجل الترفيه عن الأميركيين الذين يعيشون في حالة ركود. واضطرت الغالبية العظمى منهم إلى البقاء في المنزل، رغم أن بعض الولايات بدأت عملية تفكيك العزل تدريجياً.

وقال أندرو كومو الأحد خلال مؤتمره الصحافي اليومي: «نريد أن نسمح باستئناف الأنشطة الرياضية، حتى يكون للناس نشاط يشاهدونه على التلفزيون».

قبل نحو عشرة أيام، اعترف الدكتور فاوتشي الذي يصر على أن الأبواب الموصدة هي الشرط الوحيد الممكن لاستئناف الرياضة، بأنه شخصياً كونه يعيش في واشنطن، يريد «رؤية لاعبي فريق العاصمة يخوضون المنافسات مجدداً، الدوري الذي يحملون لقبه وتأجلت انطلاقة موسمه الجديد إلى أجل غير مسمى بسبب فيروس كوفيد – 19». وأضاف: «أعتقد أنكم ستربحون على الأرجح من الأشخاص الذين يعشقون مشاهدة مباراة على شاشة التلفزيون».

المعدل المذهل للمشاهدة القياسية الذي سجلته عملية الدرافت (اختيار اللاعبين الواعدين الجدد) في دوري كرة القدم الأميركية الأسبوع الماضي، التي تابعها أكثر من 55 مليون مشاهد على مدى ثلاثة أيام دليل على ذلك.

بدوره، شهد الدرافت في دوري كرة السلة الأميركي للمحترفات الذي تم تنظيمه الأسبوع الماضي أيضاً رقماً قياسياً مذهلاً ناحية المتابعة على شاشات التلفزيون بلغ ارتفاع 123 في المائة مقارنة بالعام الماضي، حيث تابعها ما معدله 387 ألف متفرج.

منارة أخرى تجذب ضوؤها الأحمر جماهير ضخمة من كرة السلة والرياضة أمام شاشتها الصغيرة، هي السلسلة الوثائقية «ذا لاست دانس » (الرقصة الأخيرة)، التي أنتجتها قناة «إي إس بي إن»، والتي حقق بثها للحلقات الأربع الأولى في الأحدين الماضيين نجاحاً كبيراً بمعدل 6 ملايين مشاهد.

ويتعلق الأمر مرة أخرى هنا برقم قياسي للقناة الرياضية الأميركية التي كان رقمها السابق ناحية المتابعة لأحد برامجها الأصلية يعود إلى عام 2012 مع أغنية «لا تعرفون بو» حول لاعب البيسبول وكرة القدم الأميركية السابق بو جاكسون (3.6 ملايين مشاهد).

تبقى ست حلقات من الشريط الوثائقي «ذا لاست دانس»، الذي يلقي الضوء على ملاحم الأسطورة مايكل جوردان في موسمه الأخير (1997 – 1998) واللقب السادس والأخير له ولشيكاغو بولز في دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين.

هذا يعني أن عشاق كرة السلة الأميركية سيكونون على موعد مع هذه السلسلة الشيقة في نهاية عطل الأسابيع الثلاثة المقبلة، في وقت لا يزال الغموض يكتنف موعد استئناف منافسات الموسم الحالي، وذلك رغم أن رابطة الدوري أكدت أنها مستعدة، ليس قبل الثامن من مايو (أيار)، لإعادة فتح المراكز التدريبية للفرق الواقعة في مناطق حيث التوجيهات الحكومية المقيدة ضد الفيروس، تسمح بذلك.

وأوضح درو بريس، نجم كرة القدم الأميركية وفريق نيو أورليانز ساينتس، أن استئناف المسابقات له دور في مساعدة الناس على التغلب على الوضع الحالي.

وقال: «إنه عموماً شيء ساعدنا بالتأكيد خلال العديد من اللحظات الصعبة في بلدنا. تمكن الناس من الاعتماد على فرقهم المحلية أو الوطنية من أجل الالتقاء فقط والمرح، كل ذلك مع ضرورة مواجهة الاختبارات اليومية».





اقرأ المزيد