سبتمبر 24, 2020

أخـبـاركـ

أحدث الأخبار والفيديوهات الرياضية والتكنولوجية والاقتصادية وأخبار الحوداث والمنوعات

الـ«سوشيال ميديا» تقوي مهارات التواصل الاجتماعي لدى الأطفال


الـ«سوشيال ميديا» تقوي مهارات التواصل الاجتماعي لدى الأطفال

دراسة علمية تؤكد أن «عصر الشاشات» لم يكن عائقاً أمام نمو قدراتهم الطبيعية

الجمعة – 1 شهر رمضان 1441 هـ – 24 أبريل 2020 مـ رقم العدد [
15123]

القاهرة: د. هاني رمزي عوض

تُعدّ فترتا الطفولة والمراهقة من أهم الفترات التي يكتسب فيها الإنسان أصدقاء حقيقيين، وتُنمِّيان قدراته على التفاعل مع الآخرين. ومع التغيرات غير المسبوقة في الحياة الاجتماعية التي فرضها التقدم التكنولوجي بظهور تقنيات تتيح للفرد أن يتفاعل مع الآخرين من دون اتصال حقيقي، أصبح هناك كثير من المخاوف التي تنتاب الآباء حول الصحة الاجتماعية والنفسية لأبنائهم وتأثير هذه التقنيات الحديثة على قدرتهم في اكتساب مهارات اجتماعية Social Skills جديدة. ولا شك في أن هذه المخاوف من تأثير وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة (الافتراضية) مخاوف مشروعة ومنطقية، ولكن ربما يبدو أنها مبالغ فيها تبعاً لأحدث 3 دراسات قام بها الباحثون أنفسهم، وتناولت تأثير وسائل التواصل على الأطفال.
– دراسة الماضي والحاضر
وكانت هذه الدراسة الطولية التي قام بها باحثون من جامعة أوهايو بالولايات المتحدة ونشرت في منتصف شهر أبريل (نيسان) من العام الحالي في «المجلة الأميركية لعلم الاجتماع» American Journal of Sociology أوضحت أن وسائل التواصل الاجتماعي لا تؤثر بالسلب على المهارات الاجتماعية للأطفال. وقام الباحثون بفحص البيانات الخاصة بعمل مقارنات واستطلاع رأي لتقييم المدرسين والآباء لمجموعتين من التلاميذ في المرحلة العمرية نفسها (رياض الأطفال والمرحلة الابتدائية) ولكن من عصرين مختلفين؛ الأولى في عصر ما قبل ظهور تقنيات التواصل الاجتماعي، والأخرى بعد أن اكتسبت هذه الوسائل شعبية كبيرة. وقد وضعت الدراسة تقييمات معينة للحكم على مدى امتلاك مهارة اجتماعية من عدمه لكل طفل.
وشملت المجموعة الأولى 19 ألفاً من التلاميذ الأميركيين الذين كانوا في المدارس الابتدائية عام 1998 قبل 6 أعوام كاملة من ظهور «فيسبوك»، في مقابل 13 ألفاً من التلاميذ الذين بدأوا الدراسة في عام 2010 وهو العام الذي ظهر فيه أول كومبيوتر لوحي (آيباد) في الأسواق.
خضع الأطفال لتقييم المدرسين لـ6 مرات متتالية في الفترة التي بدأت من مرحلة الحضانة وحتى نهاية الصف الخامس الابتدائي، بينما خضعوا لتقييم الآباء في بداية الحضانة ونهايتها وعند انتهاء الصف الأول الدراسي. وقد قام الباحثون بالتركيز بشكل أساسي على تقييم المدرسين؛ حيث إنهم كانوا متابعين للطلاب بشكل لصيق طوال فترة المرحلة الابتدائية. وفي المقابل؛ جرت مقارنة تقييم كل فريق (المدرسون والآباء). وأوضحت الدراسة أنه على المستوى الفعلي لم توجد فروق تُذكر في كل مقارنة بين مدى تأثر مهارات التواصل لدى الأطفال في ما قبل وسائل التواصل، وما بعد ظهورها، بل خلافاً للتوقعات؛ فإن المدرسين لاحظوا أن الأطفال الذين بدأوا الدراسة في عام 2010 لديهم قدرات اجتماعية أعلى بشكل طفيف من المجموعة الأولى.
وأشارت الدراسة إلى أن ما يمكن اعتباره مجازاً «عصر الشاشات» the screen age لم يكن عائقاً أمام نمو القدرات الطبيعية للتواصل مع الآخر؛ حيث كانت كلتا المجموعتين من الأطفال على القدر نفسه من امتلاك التفاعل الإنساني، وعلى سبيل المثال؛ القدرة على خلق صداقة مع أطفال آخرين والاستمرار فيها، وكذلك التعامل مع أنماط مختلفة من الأقران في المدرسة نفسها من الشخصيات؛ سواء المتماثلة والمختلفة في المرجعية الثقافية والاقتصادية والبيئة الاجتماعية والسيطرة على النفس (بمعنى القدرة على التحكم في المشاعر السيئة مثل الغضب والاكتئاب).

وسائل التواصل الإلكتروني

وكان الاستثناء الوحيد بين المجموعتين هم الأطفال الذين اعتادوا لعب الألعاب الإلكترونية على الإنترنت وقضوا عدداً أطول من الفترات على مدار اليوم الواحد على مواقع التواصل المختلفة، وهم الذين كانت لديهم مهارات اجتماعية أقلّ من غيرهم. ولكن حتى هذا الفرق كان بشكل طفيف؛ مما يوضح أن التكنولوجيا ليست هي المسؤولة عن الفشل الاجتماعي الذي يحدث بشكل فردى، وأن الانغماس لوقت طويل أمام الشاشات، يمكن أن يكون نتيجة للشعور بالوحدة وليس سبباً لها؛ خلافاً للتصور العام، وهو الأمر الذي يجب أن ينتبه له الآباء.
وأشارت الدراسة إلى أن وسائل التواصل ما هي إلا وسيلة للاتصال بين الناس، والمخاوف من تأثيرها هي المخاوف نفسها التي واكبت كل أنواع التواصل وقت ظهورها؛ مثل التليفون والتليفونات الجوالة، وأنه على النقيض من مخاوف الآباء ربما تكون الـ«سوشيال ميديا» من العوامل التي تساعد الأطفال والمراهقين على التحكم في النفس واكتساب قدر كبير من المعرفة لم يكن متاحاً للأجيال السابقة. وحتى العلاقات الافتراضية والصداقات التي تجري عبر مواقع التواصل المختلفة يمكنها أن تحمل من الصدق والحميمية القدر نفسه من العلاقات الحقيقية مع الأقران، وأنها يمكن أن تكون مكملة للحياة الاجتماعية وليست بديلاً لها.
وأكدت الدراسة أن الإنترنت ووسائل التواصل لها فوائد إيجابية على مستقبل الأطفال؛ ليس فقط على المستوى المعرفي والدراسي، ولكن أيضاً على المستوى الاجتماعي. وفي دراسات سابقة لاحظ الباحثون التأثير الإيجابي للرسائل أو حتى الصور التي تحمل معانيَ تعبيرية مختلفة عبر البريد الإلكتروني و«فيسبوك» والخاصة بالمناسبات الاجتماعية، مثل أعياد الميلاد أو التهنئة بالنجاح أو الدعم النفسي والمواساة في المواقف الصعبة مثل فقدان عزيز، كما أن هذه الطريقة من التواصل عبر التعبير بالكتابة يمكن أن تكون ذات نفع كبير للطفل الذي يعاني من الخجل ولا يمكنه عقد صداقات حقيقية في المدرسة.
وتكون وسائل التواصل بمثابة بوابة يمكنه من خلالها التفاعل مع الآخرين. وبالطبع يجب أن يتابع الآباء المحتوى الذي يطالعه الأطفال حتى يمكن حمايتهم من الوقوع في الأخطار المختلفة للإنترنت.
– استشاري طب الأطفال


مصر


الإعلام المجتمعي


الأطفال





اقرأ المزيد