سبتمبر 24, 2020

أخـبـاركـ

أحدث الأخبار والفيديوهات الرياضية والتكنولوجية والاقتصادية وأخبار الحوداث والمنوعات

الدوري الألماني يتلقّى دعم وزير الداخلية لاستئناف مبارياته هذا الشهر


إيطاليا وإسبانيا تسمحان للأندية بفتح مراكز التدريب على أمل استكمال الموسم

زادت حالة التفاؤل فيما يتعلق باستئناف مباريات الدوري الألماني لكرة القدم هذا الشهر ليصبح بالتالي أول بطولة أوروبية كبرى تعاود نشاطها بفضل الوضعية الأكثر ملاءمة في ألمانيا مقارنة مع سائر الدول الأوروبية فيما يتعلق بمواجهة تداعيات فيروس «كورونا» المستجد.

وتلقت رابطة الدوري الألماني جرعة قوية من قبل وزير الداخلية والرياضة الألماني هورست سيهوفر الذي أعرب عن دعمه لاستئناف الدوري الألماني لكرة القدم خلال الشهر الحالي.

وجاء موقف سيهوفر الداعم في حديث لصحيفة «بيلد» الواسعة الانتشار أمس وقال: «أجد أن البرنامج الموضوع من قبل رابطة دوري كرة القدم جيد وأدعم استئناف البطولة في مايو (أيار)»، وذلك قبل اجتماع الأربعاء المقرر للسلطات الألمانية للبت في مصير البوندسليغا.

لكن سيهوفر الذي يلعب دورا محوريا داخل الحكومة كونه يحمل حقيبتين وزاريتين، أشار إلى أنه يتعين على الفرق واللاعبين احترام شروط عدة ولن يحصلوا على أي «استثناء». وأضاف في هذا الصدد: «في حال وجود حالة (كورونا) واحدة في صفوف الفريق أو جهازه الفني، يتوجب على النادي بأكمله والفريق المنافس له الذي واجهه في آخر مباراة أن يدخلوا في حجر صحي لفترة 14 يوما».

وتابع: «وبالتالي ثمة مخاطر تتعلق بالبرنامج وبالترتيب في حال انتقال العدوى، ما يستدعي انضباطا كبيرا في إطار مكافحة (كورونا)».

كما رفض الوزير منح أفضلية للأندية مقارنة بالآخرين في إطار الخضوع للفحوصات في الوقت الذي طالبت فيه الأندية بفحوصات دورية للاعبيها على سبيل الحماية.

وجاء كلام سيهوفر قبل ثلاثة أيام من اجتماع للمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل مع رؤساء المقاطعات الألمانية الـ16، حيث من المرجح منح الضوء الأخضر لاستئناف الدوري المحلي في 16 أو 23 مايو الحالي من دون جمهور.

وكانت وزارة العمل الألمانية وافقت على خطط استئناف دوري البوندسليغا وقال بيورن بوهنينغ سكرتير وزارة العمل لمجموعة «آر إن دي» الإعلامية الأربعاء الماضي: «يمكن ضمان سلامة اللاعبين، والمدربين وباقي الأجهزة إلى حد كبير إذا تم تنفيذ الفكرة بشكل كامل».

وعاودت الأندية الـ18 في دوري الدرجة الأولى تدريباتها في الأسابيع الثلاثة الأخيرة لكن بمجموعات صغيرة مع اعتماد التباعد الاجتماعي حتى على أرضية الملعب.

وتبدو رابطة الدوري الألماني مصممة على إنهاء الدوري في 30 يونيو (حزيران) لضمان حصول الأندية على إيرادات من حقوق النقل التلفزيوني تقدر بـ300 مليون يورو، في ظل تقارير تشير إلى أن 13 ناديا من أصل 36 في الدرجتين الأولى والثانية على شفير الإفلاس.

لكن المخاوف لا تزال موجودة في ألمانيا لا سيما بعد أن تبين وجود ثلاث حالات في صفوف نادي كولن أحد فرق دوري الدرجة الأولى السبت.

وقد وُضع الأشخاص الثلاثة (لاعبان ومعالج فيزيائي بحسب بعض التقارير) في الحجر الصحي لمدة أسبوعين.

وانتقد البلجيكي بيرغر فيرسترايت لاعب كولن الذي تعاني خطيبته من مشاكل في القلب طريقة تعامل ناديه مع الموقف وقال: «إنه أمر غريب بعض الشيء أن يتم إخضاع اللاعبين الثلاثة فقط للعزل، كان يجب وضع جميع اللاعبين في الحجر الصحي بعد ظهور هذه الفحوصات».

وأوضح «إخصائي العلاج الطبيعي هو الشخص الذي عالجني أنا واللاعبين الآخرين لأسابيع، ولقد تدربت بشكل ثنائي مع أحد اللاعبين المصابين في صالة الألعاب (الجيم) يوم الخميس».

وتابع «ليس من الصحيح أنه لا يوجد عضو آخر في فريق كولن تعامل عن قرب مع اللاعبين المصابين».

وقال فيرسترايت: «الأمر لا يعود إلي فيما يتعلق بما يجب أن يتم إقراره في دوري بوندسليغا، لكني أستطيع القول إن تفكيري ليس في كرة القدم في الوقت الحالي، صحة عائلتي وصحة خطيبتي لها الأولوية».

وتأمل رابطة الدوري الألماني ألا تؤثر الإصابات في فريق كولن على قرار السياسيين في اجتماع الأربعاء خاصة بعد أبدت الحكومة ارتياحها للخطط الموضوعة لأجل استئناف الموسم.

وكانت رابطة الدوري قد أخضعت منذ الجمعة لاعبي مسابقتي دوري الدرجتين الأولى والثانية لفحوص الكشف عن فيروس «كورونا» المستجد. وذكرت مجلة «كيكر» الرياضية الألمانية عبر موقعها الإلكتروني، أن الأندية ستكون بحاجة إلى إجراء جولتين من تلك الفحوص كي تتمكن من استئناف التدريبات الجماعية.

وتوقف الدوري الألماني في منتصف مارس (آذار) بسبب تفشي وباء «كوفيد – 19». وخرجت ألمانيا بأقل الأضرار من وباء «كوفيد – 19» مقارنة مع نظيراتها في أوروبا حيث سجلت 162496 إصابة و6649 حالة وفاة وهو رقم متدن جدا مقارنة مع الدول الأوروبية الكبرى مثل بريطانيا، وفرنسا، وإسبانيا وإيطاليا التي تشكل البطولات الخمس الكبرى في كرة القدم في القارة.

وكانت رابطة الدوري الفرنسي أسدلت الستار على الدوري المحلي بعد قرار الحكومة بمنع إقامة المباريات الرياضية حتى سبتمبر (أيلول) وأعلنت باريس سان جيرمان بطلا للدوري المحلي.

وفي إيطاليا يبدو أن الحكومة الإيطالية في طريقها للسماح باستئناف تدريبات فرق كرة القدم مبكرا، بعد حصول العديد من أندية دوري الدرجة الأولى على موافقة المجالس البلدية مع التخفيف التدريجي للإجراءات الاحترازية المتعلقة بفيروس «كورونا» المستجد.

واستفادت بعض المناطق من إجراءات تخفيف قيود الحظر في البلاد وقررت منطقة إميليا – رومانيا (شمال) التي تتبع لها أندية بارما، وسبال، وساسوولو، وكامبانيا (جنوب) التي يتبع لها نادي نابولي السماح لتلك الأندية بفتح مراكز التدريب، ولكن دون تجمعات. وكررت أندية الدوري الإيطالي رغبتها بإنهاء الموسم الكروي، بحال سمحت بذلك السلطات الرسمية التي يتوقع أن تتخذ قرارها في الأيام القليلة المقبلة.

وكان ناديا ساسوولو وبولونيا أول من أعلن عن فتح أبواب مراكز التدريب للاعبين قبل أن يلحق بهما بارما.

وأوضح ساسوولو أن مركز التدريب سيكون متاحا للاعبين الراغبين. ويمكن أن يخوض ستة لاعبين فقط التدريب في وقت واحد دون استخدام غرف الملابس لتحاشي تفشي الفيروس، مع احترام مسافة التباعد الاجتماعي ودون وجود للجهاز الفني.

من جهته، أوضح بولونيا أن ملاعب التدريب ستكون متاحة بدءا من الغد، فيما رأى بارما أنه «بدءا من الأسبوع المقبل» ستكون التمارين متاحة فقط «للراغبين ولنشاط جسدي فردي».

ويمكن لمناطق أخرى أن تحذو حذوها، على غرار إقليم لاتسيو الذي يضم فريقي روما ولاتسيو وإقليم سيردينيا الذي يضم كالياري بعد تقدمها بطلبات للمجالس البلدية بالسماح بفتح مقرات التدريب.

وأسفر الفيروس عن وفاة أكثر من 28 ألف شخص في البلاد وتعليق نشاط «سيري أ» منذ منتصف مارس.

واجتمعت رابطة الدوري الجمعة عبر تقنية الاتصال بالفيديو بحضور الأندية العشرين، قبل اجتماعها المقرر في الثامن من مايو الحالي مع الاتحاد الإيطالي للعبة الذي من المتوقع أن يكون حاسما.

ومع تبقي 12 مرحلة على نهاية الدوري وتوصية الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) بأن يكون شهر أغسطس (آب) موعدا لإنهاء البطولات المحلية، بدأ الطريق «يضيق أكثر فأكثر» بشأن استئناف المباريات وفق ما أفاد وزير الرياضة فينتشنزو سبادافورا الأسبوع الماضي.

لكن رئيس الاتحاد الإيطالي للعبة غابرييل غرافينا أكد أنه لن «يوقع أبدا على نهاية البطولات» التي ستكون، بحسب قوله، بمثابة «موت الكرة الإيطالية».

وقدر الاتحاد خسائر كرة القدم الإيطالية في حال إلغاء الموسم بنحو 900 مليون يورو من إيرادات حقوق البث التلفزيوني، تذاكر المباريات، عقود الرعاية والتسويق.

وفي إسبانيا، لم يتم تحديد أي موعد لاستئناف نشاط الموسم الكروي لكن الحكومة أعلنت أنها ستسمح للرياضيين المحترفين، بمن فيهم لاعبو الدوري المحلي لكرة القدم، باستئناف التمارين الفردية بدءا من اليوم. واعتبر رئيس الوزراء بيدرو سانشيز أن هذا القرار هو الخطوة الأولى ضمن إطار تخفيف إجراءات الإغلاق التام المفروض في البلاد، والتي ستحدث على أربع مراحل على امتداد شهرين.

أما في إنجلترا، فتحاول رابطة الدوري استئناف الدوري في 8 يونيو شرط أن تقام المباريات وراء أبواب مؤصدة وفي ملاعب محايدة.





اقرأ المزيد