يونيو 3, 2020

أخـبـاركـ

أحدث الأخبار والفيديوهات الرياضية والتكنولوجية والاقتصادية وأخبار الحوداث والمنوعات

التهاب الأذن الوسطى الاعراض واهم طرق العلاج وكيف تحمي نفسك وأسرتك

يحدث التهاب الأذن الوسطى عندما تمتلئ الجهة الخلفية لطبلة الأذن بالهواء فتلتهب نتيجة لعدوى بكتيرية أو فيروسية.

نقلا عن موقع جميلتي يحدث  الالتهاب  عادة في الخريف والشتاء، وسرعان ما تنتهي الأعراض دون الحاجة إلى علاج، ويحتاج أحيانا الطفل إلى تناول الدواء إذا استمر الألم، وزادت درجة حرارة الطفل.

أعراض التهاب الأذن الوسطى

  • آلام في الأذن. 
  • طنين الأذن.
  • صعوبة فى النوم.
  • حمى. 
  • فقد التوازن.
  • غثيان وقئ.
  • مشاكل سمعية.
  • إفرازات من الأذن (صفراء أو دموية).
  • فقدان الشهية.
  • البكاء على غير العادة.

أسباب التهاب الأذن الوسطى

تحدث عدوى بكتيرية أو فيروسية للأذن الوسطى نتيجة لمرض آخر (مثل:نزلات البرد والحساسية) ويسبب ذلك احمرار واحتقان في ممرات الأنف والحلق وقناة النفير.

عوامل الخطورة

  • السن: الأطفال من ستة أشهر إلى سنتين أكثر عرضة للإصابة بسبب صغر حجم وشكل قناة النفير لديهم، وعدم اكتمال جهاز مناعتهم.
  • أماكن تجمع الأطفال: بسبب سهولة انتشار العدوى.
  • الرضع الذين يعتمدون على زجاجة الرضاعة، وخاصة أثناء الاستلقاء على الظهر.
  • التعرض للتدخين السلبي. 
  • سكان ألاسكا الأصليين.
  • الأطفال ذوي الحنك المشقوق.

مضاعفات التهاب الأذن الوسطى 

نادرا ما تحدث مضاعفات لالتهابات الأذن الوسطى ولكن في حالة العدوى المتكررة تحدث المضاعفات الآتية:

  • تمتد العدوى إلى السائل المحيط بالمخ والحبل الشوكي.
  • مشاكل سمعية: فقدان مؤقت للسمع أو فقدان دائم للسمع.
  • تأخر في مهارات النمو والنطق. 
  • تمزق في طبلة الأذن: تلتئم طبلة الأذن عادة في خلال 72 ساعة، وبعض الحالات تحتاج إلى تدخل جراحي.

تشخيص التهاب الأذن الوسطى

يفحص الطبيب الأذن بواسطة منظار الأذن، وممرات الأنف، والحلق

علاج التهاب الأذن الوسطى

غالبا لا يحتاج المصاب إلى علاج التهاب الأذن الوسطى للحد من استخدام المضادات الحيوية ولذلك ينصح الطبيب بالآتي:

  1. وضع فوطة دافئة ورطبة حول الأذن المصابة. 
  2. يُعطى الطفل نقط للأذن لإزالة الألم.
  3. يُعطى الطفل شراب لإزالة الألم مثل الباراسيتامول والإيبوبروفين.
  4.  يصف الطبيب أحيانا مضادات حيوية حسب حالة الطفل.
  5. يوصي الطبيب في بعض الحالات بالتدخل الجراحي.

الوقاية من التهاب الأذن الوسطى

  • الاهتمام بالنظافة الشخصية.
  • الرضاعة الطبيعية للمولود. 
  • أخذ اللقاحات اللازمة.