نوفمبر 29, 2020

أخـبـاركـ

أحدث الأخبار والفيديوهات الرياضية والتكنولوجية والاقتصادية وأخبار الحوداث والمنوعات

أبو داود: الخلافات العلنية ستحرم الأهلاويين من البطولات


أبو داود: الخلافات العلنية ستحرم الأهلاويين من البطولات

قال إن على اللاعبين التركيز في الميدان وتجنّب التفكير في السلبيات

الأحد – 10 شهر رمضان 1441 هـ – 03 مايو 2020 مـ رقم العدد [
15132]

حسام أبو داود مع كأس السوبر التي حققها الأهلي في 2016 – يشجع أبو داود لاعبي الأهلي على التفكير الإيجابي (الشرق الأوسط)

جدة: محمد باسنيد

طالب حسام أبو داود لاعب الأهلي السابق، إدارة ناديه وأعضاء الشرف بتجنب الخلافات العلنية، مشيرا إلى أنها ليست من عادات الأهلاويين وقد تحرمهم البطولات والإنجازات نتيجة لآثارها السلبية على الفريق، مطالبا اللاعبين بتجنب الأفكار السلبية والتركيز فقط على الميدان لكون هذا الأمر خلف التباين الكبير في مستوياتهم خلال السنوات الأخيرة. وقال أبو داود في حوار لـ«الشرق الأوسط» إنه لم يبتعد عن الوسط الرياضي وهو جاهز في أي وقت لخدمة ناديه متى ما تطلب الأمر. كما أيد داود فكرة إلغاء الدوري السعودي هذا الموسم بسبب فيروس كورونا وقال إن اللاعبين سيحتاجون إلى وقت طويل كي يستعيدوا مهاراتهم ولياقتهم قبل العودة إلى المنافسات. وفي ما يلي تفاصيل الحوار:
> ما سبب ابتعادك عن الوسط الرياضي؟
– أنا موجود متى ما تطلب الأمر وجاهز لخدمة النادي ولن أقصر معه، وعدم وجود تكليف معين يحتم عليّ الوجود مع الأهلي لا يعني بأنني مبتعد عنه وعن الوسط الرياضي عموما.
> في رأيك ما الذي ينقص الأهلي للمنافسة دوما على البطولات؟
– الأهلي يملك مقومات الفريق البطل وله تاريخ وسمعة كبيرة وحقق بطولات عديدة وما زال منافسا على البطولات لكن هناك أمرا محيرا لم نستطع حله للأسف، ففي بعض الحالات يخفق ولا يحقق النتائج المرجوة أمام فرق أقل منه إمكانيات ويظهر في فترات معينة كفريق بطل وقادر على افتراس أي منافس يقابله وأحيانا يظهر بصورة ضعيفة وهذا التباين يفقده المنافسة، وأقول لزملائي اللاعبين الحاليين لديكم المقومات لتحقيق البطولات وابتعدوا عن التفكير في السلبيات واجعلوا تركيزكم داخل الملعب ولكم التوفيق بإذن الله. أيضا على الإدارة أن تكون مترابطة وأن تتجنب المشاحنات مع أي طرف وكذلك أعضاء الشرف عليهم أن يكونوا يدا واحدة وتجنب إظهار المشاكل للعلن. لقد لاحظنا في الفترة الأخيرة أن كثيرا من المشاكل والمشاحنات وردود الفعل تظهر في الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي ولم نكن نشاهدها في السابق مع احترامي لجميع الموجودين وهذا يدل على عدم العمل كيد واحدة وأن كل واحد يسير في اتجاه. إذا كانوا يرغبون بالسير بالنادي إلى طريق النجاح والبطولات فعليهم بالتكاتف والعمل كيد واحدة وينقص الأهلي أيضاً الفكر فنجد مثلاً في اختيارات اللاعبين الأجانب من أشخاص غير مؤهلين وليس لديهم خلفية في المجال الرياضي، بينما لا بد أن يكون هناك منظومة معينة ويمكن الاستعانة بلاعبين سابقين أو مدربين وطنيين أو إداريين أصحاب خبرة قادرين على تحديد احتياج الفريق من اللاعبين الأجانب بشكل فعلي.
> ما هي أغلى بطولة حققتها مع الأهلي بصفتك لاعبا؟
– جميع البطولات التي حققتها مع الأهلي غالية، الأهلي كيان كبير وحقيقة أنا تشرفت بتمثيله وهو من الأندية المؤسسة للكرة والرياضة السعودية في بدايتها ولعب له لاعبون كبار وجميع البطولات غالية، سواء كأس الملك أو بطولة الدوري أو بطولة الأندية الخليجية وغيرها من البطولات التي حققتها خلال مشواري مع الفريق أفتخر بها وأعتبرها غالية على قلبي.
> لقب شخصي تعتز وتفتخر به؟
– أعتز كثيراً باللقب الذي أطلق علي وهو «الرأس الذهبي» بعد أن تم إطلاقه علي من قبل الإعلام والنقاد الرياضيين نتيجة التميز بتسجيل الأهداف الحاسمة بضربات الرأس مع الأهلي والمنتخب السعودي وهو لقب محبب إلى قلبي وإلى الآن يوجد أشخاص كثير يطلقون اللقب علي عندما يشاهدونني في الأماكن العامة.
> موقف ما زال عالقا في ذاكرتك حتى الآن؟
– وفاة والدي أحمد رحمه الله أثناء مشاركتي في البطولة الآسيوية والتي استضافها النادي الأهلي عام 1985 كأول ناد سعودي يستضيف البطولة القارية، حيث توفاه الله، في أيام البطولة نفسها، وحينها وصلنا إلى مراحل متقدمة وخسرنا النهائي أمام دايو الكوري وتلقيت العزاء في الوالد يومين أو ثلاثة وبعدها جاءني، شعرت بأن الوالد لا يريد مني ترك النادي في ذلك الوقت ما كان يحرص عليه عندما أكون موجودا معه في المستشفى أثناء مرضه وقد كان قبل وفاته بأيام يسألني لماذا لم أذهب إلى النادي وأحضر التدريب فقد كان محبا للنادي الأهلي كثيرا لكونه لاعبا سابقا ووجدت بعد انتهاء مراسم العزاء أن علي إكمال البطولة رغم الحزن ولعبت مباراة الاتحاد السوري بعد أن كنت في قائمة الاحتياط وشاركت في الشوط الثاني نجحت في تسجيل الهدف وتأهلنا إلى النهائي ولم تكن الفرحة حاضرة، بل كان موقفا حزينا لأنني تخيلت صورته ووجوده في المدرجات كعادته دائما، وبعد المباراة دخلت في نوبة حزن وبكاء شديدة لتأثري بهذا الموقف وهو ما زال عالقا في ذهني ولا يمكن أن أنساه أبدا ما حييت.
> أجمل بطولة حققتها مع الأهلي كإداري؟
– حققت بطولات كثيرة كإداري في فترة الأمير محمد العبد الله الفيصل رحمه الله أثناء إشرافه على الفريق وكانت فترة جد جميلة، صحيح لم نحقق الدوري لكن وصلنا إلى النهائي أكثر من مرة ولم تكتب لنا لأسباب مختلفة طوال خمس سنوات، كنت أعمل فيها كمدير كرة للفريق في فترة الأمير محمد رحمه الله، لكن البطولة التي أعتز بها كثيرا هي بطولة السوبر السعودية أمام الهلال في العاصمة البريطانية لندن، حيث لم يمر أكثر من شهرين على تسلمي العمل الإداري في الفريق وهي بطولة أعتز بها.
> هل أنت مع استكمال بطولة الدوري السعودي؟
– أعتقد أن أكثر الدول تتجه إلى إلغاء الدوري بسبب أن التوقف طالت مدته وأنا مع إلغاء الدوري نتيجة هذا الظرف الحاصل بسبب الجائحة، فالجميع يحتاج إلى إعداد وبرنامج جديد للاعبين لإعادتهم إلى الملاعب في الفترة المقبلة، إذا ما تقرر استكمال الدوري وأنا مع الإلغاء وأن يبدأ الموسم المقبل بمسابقة جديدة.
> هل أنت مع الاستعانة بسبعة أجانب في الدوري؟
– الملاحظ أن الاستعانة بلاعبين أجانب أعطت زخما كبيرا لمسابقة الدوري للمسابقات السعودية، لكني لست مع الاستعانة بسبعة لاعبين أجانب لأننا نعطي شيئا ونفقد شيئا آخر في الوقت نفسه، حيث نعطي قوة للدوري مثل ما شاهدنا سابقا لكن نفقد نجوما سعوديين ونفقد مواهب سعودية نبحث عن إظهارهم مستقبلا للأندية والمنتخبات السعودية وأنا ضد استمرار الاستعانة بسبعة لاعبين أجانب في المسابقات الرياضية المحلية وأن نكتفي بثلاثة إلى أربعة لاعبين كحد أقصى لمنح الفرصة للاعب السعودي.
> نعاني من ندرة الهداف السعودي ما هي الأسباب برأيك؟
– السبب الرئيسي لندرة اللاعب السعودي الهداف هو أن الأندية السعودية جميعها تبحث عن وجود اللاعب الهداف ضمن المحترفين الأجانب وطبعا إذا كان هناك لاعب سعودي صاعد أو موهبة أو حتى مهاجم مخضرم لن يجد فرصته وبالتالي يتسبب في إخفاء أو ندرة اللاعب السعودي الهداف المميز في المنتخب السعودي. وفي رأيي أن يكون هناك تحجيم للاعب الأجنبي وتقليل العدد أو يتم الفرض على الأندية الاستعانة بلاعب واحد فقط في خط الهجوم مثلما كان هناك قرار سابق بعدم السماح بالتعاقد مع حارس مرمى أجنبي قبل أن يفتح المجال ويسمح للأندية في الفترة الأخيرة وترك الحرية لهم بالتعاقد مع باقي اللاعبين في مراكز أخرى مثل خط الوسط أو الدفاع.
> برأيك من أفضل هداف سعودي في الوقت الراهن؟
– مع الأسف في الوقت الحالي لا يوجد هداف مميز في الساحة فقد افتقدنا للاعب الهداف لكن هناك لاعب له مستقبل جيد وهو اللاعب عبد الله الحمدان لاعب نادي الشباب وأعتقد أنه سيكون أمل الكرة السعودية مستقبلا في خط الهجوم ولكن أمامه فترة طويلة وعمل شاق ليبرز بشكل أكبر وهو من يمكن أن يكون طموح ومستقبل المنتخب السعودي كمهاجم ونتمنى له التوفيق.
> هل اختلفت قوة المنافسة الآن عن السابق؟
– طبعا اختلفت، سابقا كان هناك عدد أكبر من الأندية تتنافس على البطولات واندثرت وكان هناك أندية عدة مميزة في الدوري الممتاز واختفت، خصوصاً أندية المنطقة الشرقية وأذكر النهضة والقادسية وكذلك أندية حائل الطائي والجبلين، وجميعها أندية كانت لها سمعتها وقوتها ومن الأندية الجيدة جداً والآن لا نسمع عنها سوى الوجود في مصاف أندية الدرجة الأولى أو الثانية وأعتقد أن المنافسة اختلفت حالياً عن السابق وأصبح الآن الأقوى والأبرز في استجلاب اللاعبين الأجانب وهم من يحقق النتائج وهذا رأيي الشخصي.
> في رأيك من هو أقوى أو أفضل فريق سعودي حالياً؟
– نادي الهلال أجده فريقا منظما، ولديه إدارة جيدة ولا يدخل في مشاكل مع أندية أخرى وهو فريق ممتاز ويعتبر الأفضل والأقوى ويأتي بعده نادي النصر كفريق منظم عنده اختيارات جيدة في اللاعبين الأجانب، فريق تشعر أنه سيستمر لفترات طويلة في المنافسة إذا ما كانت هذه وجهتهم وفكرتهم كجهاز إداري وفني ويأتي بعده النادي الأهلي تنظيميا، لكنه للأسف لا يستقر على أداء ثابت فتارة تجد مستواه في القمة وتارة أخرى ينخفض.


السعودية


الدوري السعودي





اقرأ المزيد